رئيس هيئة الطاقة المستدامة يدشن كتاب ومؤتمر الذكاء الاصطناعي وضرورة التحول الرقمي بعد كورونا

  • article

المنامة في 12 يوليو / بنا / دشن الدكتور عبدالحسين بن علي ميرزا رئيس هيئة الطاقة المستدامة، الكتاب والمؤتمر الافتراضي حول الذكاء الإصطناعي والتحول الرقمي والذي تنظمه مجموعة "جي إي سي" الإعلامية ومقرها دولة الإمارات العربية المتحدة بالتعاون مع جمعية البحرين للذكاء الاصطناعي وعدد من الجهات الاخرى الداعمة، بمشاركة عدد من رؤساء المنظمات وصناع القرار والمختصين في مجال الذكاء الاصطناعي "عن بعد".


 وجرى خلال الحدث تدشين كتاب تحت عنوان "الذكاء الإصطناعي والتحول الرقمي، ضرورة حتمية بعد كورونا" لمؤلفه الدكتور جاسم حاجي، الذي يعد رابع مؤلفاته وأول كتاب في الشرق الأوسط عن الذكاء الإصطناعي في جائحة كورونا.


 وقد ألقى الدكتور ميرزا كلمة رئيسية في حفل تدشين هذا الكتاب وافتتاح المؤتمر الافتراضي الذي يحمل نفس عنوان الكتاب، شكر فيها المنظمين وعلى رأسهم الدكتور جاسم حاجي رئيس المؤتمر ومؤلف الكتاب، وقال إن الوضعَ العالميِ الحاليِ لتفشي الفيروس التاجي اصبح يدفع الجميع إلى تطوير الروبوتات وتحسين الذكاء الاصطناعي لإنقاذ الأرواح وتقليل تعرض الإنسان لهذا الوباء، مشيرا الى أن هذه التجارب سوف تؤدي إلى خلق حقبة جديدة من المساعدين الآليين، انطلاقاً من ان الانسان العادي قد يتعرض للأمراض والوعكات الصحية التي بلا شك ستعيق استمرارهُ في العمل والانتاجية، أما الروبوت الاصطناعي فإنه بالطبع آلة لا تتأثر بالأمراض التي تعيق استمرارية العمل والانتاجية.


 وأوضح ميرزا في كلمته بأن جميعِ المؤسساتِ حول العالم ترْغَبُ أن تكون قادرةً على الاستمرار في الإنتاج والبيع في ظل هذا الوضع غير المستقر بسبب كورونا، ولكي تتمكن من القيام بذلك، سيحتاج المُصَنِّعونَ إلى النظر عن كثب في الاستفادة من حلول الذكاء الإصطناعي والتحول الرقمي.


 واضاف أنه بحسب إحصائيات وبيانات تم جمعها من قبل الموقع الالكتروني المتخصص Learn Bonds، ستقفز القيمة السوقية لبرامج الذكاء الاصطناعي العالمية من 22.6 مليار دولار في عام 2020، إلى 126 مليار دولار بحلول عام 2025، أي أن القيمة السوقية ستتضاعف ست مرات، وان هذا يدل على الطفرة الكبيرة التي ستحدث في برامج الذكاء الاصطناعي في الخمس سنوات القادمة وتأثيراتها الكبيرة على إيقاع الحياة في المستقبل.


 من جانبه قدم رئيس المؤتمر و مؤلف الكتاب الدكتور جاسم حاجي كل الشكر والتقدير لرئيس هيئة الطاقة المستدامة الموقر على دعمه وإهتمامه المتواصل بمعظم الفعاليات المتعلقة بعلوم المستقبل والذكاء الإصطناعي، وبالأخص الجوانب الفعالة والنظرة المستقبلية لما فيه رفعة وتقدم وازدهار مملكة البحرين وفائدة كبيرة للإقتصاد والمواطنين والمقيمين.


 وأكد أن الذكاء الإصطناعي أصبح حالياً الأداة الأقوى في عالم التقنيات لما له من قدرات غير محدودة في تقديم حلول فعالة وسريعة ليس بإستطاعة العنصر البشري مجاراته وهذا في حد ذاته سيدفع بعجلة التطور بشكل لم يسبق له مثيل وبنتائج تفوق التوقعات، وقال "لقد بذلت جهودا إضافية خلال جائحة كورونا لأعرض، من خلال كتابي الرابع، رؤية مستقبلية وخارطة طريق للإسراع في تطبيق الذكاء الإصطناعي والتحول الرقمي في جميع القطاعات العاملة، وذلك لأهميتها في تنفيذ الإستراتيجيات الرقمية الذكية المطلوبة في حياتنا ولمواكبة متغيرات ما بعد كورونا".


 وقد استضاف المؤتمر عدداً من المتحدثين البحرينيين المعروفين في مجال الإدارة والإعلام والقضاء لمناقشة تأثير الذكاء الاصطناعي والتحول الرقمي في القطاعات المذكورة بعد فيروس كورونا، كما شارك فيه نخبة من المتحدثين الخبراء في مجال التقنيات الحديثة وبشكل خاص الذكاء الإصطناعي.


 الجدير بالذكر أن هذا الحدث الإفتراضي للذكاء الإصطناعي يقام بتنظيم من كوادر بحرينية وعلى أرض مملكة البحرين، كما يعتبر فرصة للشركات والمؤسسات والأفراد للإستفادة من هذه الخبرات والمعلومات التي ستطرح في ظل قلة الموارد والمعلومات المطلوبة للمضي قدماً نحو بيئة عمل مثمرة وآمنة للجميع مع إستمرار جائحة كورونا.


م ف / ع ع