الدكتور ميرزا والمهندس خلف يبحثان مشروع تركيب أنظمة الطاقة الشمسية على الجسر الرابع بين المنامة والمحرق

  • article

المنامة في 08 أكتوبر / بنا / عقد الدكتور عبدالحسين بن علي ميرزا رئيس هيئة الطاقة المستدامة اجتماعاً مشتركاً بنظام الاتصال المرئي عن بعد مع المهندس عصام بن عبدالله خلف وزير الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني، بحضور كبار المسؤولين من الطرفين؛ لبحث مشروع تركيب أنظمة الطاقة الشمسية على الجسر الرابع المزمع إنشاؤه بين المنامة والمحرق.

 وفي بداية الاجتماع أعرب الدكتور ميرزا والمهندس خلف عن أسمى آيات الشكر والعرفان إلى قيادة جلالة الملك المفدى على ما توليه من اهتمام بالغ بالتطوير المستمر والمتواصل لمشاريع البنية التحتية وفق أفضل المنظومات والمواصفات العالمية الحديثة.

 واستعرض الجانبان عرضاً مرئياً قدمه الاستشاري المعين من قبل هيئة الطاقة المستدامة على تصاميم الأنظمة الشمسية لمشروع الجسر الرابع الذي يربط المنامة بالمحرق والذي تعمل عليه وزارة الأشغال كمشروع جديد مزمع تنفيذه في المرحلة القادمة، حيث تم عرض التصاميم الهندسية بخيارات متاحة لاستخدام الطاقة النظيفة لتوليد الكهرباء للجسر من خلال تركيب انظمة الطاقة الشمسية على امتداد الجسر من الطرفين.

 وناقش الجانبان الأمور الفنية والهندسية لهذه التصاميم للتوافق على أفضل الوسائل لإدخال أنظمة الطاقة الشمسية كجزء أساسي من هيكل الجسر، بحيث تكون تلك الأنظمة الشمسية مصدر توليد الطاقة التي يحتاجها الجسر لتشغيل مرافقه من إنارة وغيره.

 وفي هذا الصدد، قال الدكتور ميرزا إن هيئة الطاقة المستدامة تحرص كل الحرص على التعاون مع الوزارات والجهات الحكومية في سبيل تقديم الدعم الفني والهندسي لإدخال حلول الطاقة النظيفة في المشاريع القائمة والمستقبلية، من أجل تحقيق الأهداف الوطنية في مجال الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة وبما يتوافق مع رؤية البحرين الاقتصادية 2030 معرباً عن شكره وتقديره للمسئولين بوزارة الأشغال وشئون البلديات والتخطيط العمراني وعلى رأسهم الوزير عصام خلف على تجاوبهم للمساهمة في تحقيق الأهداف الوطنية في الطاقة المستدامة من خلال هذا المشروع الواعد.

 من جانبه أكد المهندس عصام خلف على حرص الوزارة على إدراج حلول الطاقة المتجددة ضمن مشاريع الوزارة، وأن هذا المشروع يعد باكورة إدراج مشاريع الطاقة المتجددة في قطاع الطرق بعد أن سبق إدراجها ضمن مشاريع قطاعات المباني والبلديات والصرف الصحي، وهو ما يتماشى مع توجيهات قيادة جلالة الملك المفدى بالتطوير المستمر والمتواصل لمشاريع البنية التحتية وفق أفضل المنظومات والمواصفات العالمية الحديثة وتحقيقاً للأهداف الوطنية والخطط المعدة لتحقيقها.
 
 وأوضح أن نظام الطاقة المتجددة المتوقع تنفيذه سيغطي احتياجات الجسر من إنارة، وهو ما يدفع الوزارة وهيئة الطاقة المستدامة إلى تنفيذ النظام بالتعاون مع القطاع الخاص الذي يمكن أن يتولى أعمال التشغيل والصيانة وتحقيق مردود اقتصادي من بيع الطاقة حسب القوانين المنظمة لذلك.

 واستطرد المهندس عصام خلف أن الألواح الشمسية المكونة لنظام الطاقة المتجددة المقترح ستعمل كمظلة للمشاة على طول المشروع مما يسهم في تسهيل حركتهم خلال ساعات النهار، كما سيسهم ذلك في سهولة مشيهم على طول الجسر والاستمتاع بالإطلالة البحرية المميزة للجسر، كما أن التصميم المقترح لنظام الطاقة المتجددة يتكامل مع النواحي الجمالية التي راعاها تصميم المشروع ككل.

 يذكر أن الجسر البحري سيشكل معلماً حضارياً وجمالياً في البحرين ومنطقة الخليج العربي والشرق الأوسط، حيث إن الجسر هو جزء من شارع المحرق الدائري الذي يمتد عبر شمال المحرق ويصل إلى مدينة المنامة.
 
 ن ف