خلف: (أصدقاء الحدائق) تسهم في الحفاظ على المرافق العامة وتقليل كلفة الصيانة

  • article

المنامة في 05 مارس/ بنا / أكد وزير الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني سعادة المهندس عصام بن عبدالله خلف على دور الشراكة المجتمعية في الحفاظ على المرافق العامة وتطويرها ، مشيرا الى الدور الذي يلعبه "أصدقاء الحدائق" في الحفاظ على الحدائق وتطويرها.

وأوضح خلف أن "البلديات" وبالتعاون مع المجالس البلدية أطلقت مبادرة "أصدقاء الحدائق" ضمن مساعي الوزارة لتعزيز مفهوم الشراكة المجتمعية في الحفاظ على مستوى الحدائق، والذي يهدف إلى تشكيل مجموعة من الأهالي كأصدقاء للحديقة تكون ليدهم صلاحيات معينة بالتنسيق مع البلديات من أجل تطوير الحدائق والمساهمة في الحفاظ عليها.

وقال: " يوجد لدينا أكثر من 200 حديقة ومتنزه في عموم مملكة البحرين ، وجزء كبير من هذه الحدائق تقع وسط الأحياء السكنية، وقريبة من بيوت أهالي المنطقة الذين تشكل لهم هذه الحديقة متنفس ومكان للترفيه ، لذلك انطلقت فكرة  أصدقاء الحدائق من هذه الزاوية عبر تشكيل فرق من الأهالي في كل منطقة يساهمون في الحفاظ على هذه الحدائق والتنزهات ويعملون الى جانب "البلديات" في المحافظة عليها وتطويرها.

وأضاف: "تعتبر مبادرة أصدقاء الحدائق من المبادرات المهمة في تفعيل دور المجتمع في الحفاظ على المرافق العامة، والذي تأمل شؤون البلديات من خلاله أن نعزز مفهوماً مجتمعياً في الشراكة بين الأهالي والبلدية" مشيرا الى أن التجارب التي أطلقتها البلديات في هذا المجال  أكدت فاعلية كبيرة في الحفاظ على المرافق العامة  وتقليل كلفة الصيانة مما يسهم في توفير أفضل الخدمات واستمراريتها من أجل المصلحة العامة".

وتابع: " تهدف مبادرة أصدقاء الحدائق الحفاظ على الممتلكات العامة والمرافق العامة مما يؤدي بشكل مباشر إلى خفض موازنة الصيانة، و توفير الموازنة المخصصة للصيانة واستغلالها في مشاريع أخرى تخدم الأهالي.
 
وأكد خلف أن "البلديات" وضعت برنامجا متكاملا من أجل تشجيع الأهالي للانخراط في هذه المبادرة على أكبر قدر ممكن من الحدائق بالذات التي تقع وسط الأحياء السكنية " مشيرا الى أن "البلديات" الأربع لديها عدد من البرامج النابعة من هذه المبادرة.
 
وتابع الوزير خلف " انبثقت فكرة مبادرة أصدقاء الحدائق انطلاقاً من إيمان الوزارة وبالتعاون مع المجالس البلدية بضرورة تأصيل مبدأ الشراكة المجتمعية، وصياغة فكر جديد مضمونه أن الحدائق والرقع الخضراء هي ملك للأهالي في المقام الأول".
 
وقال:" نعمل على تعزيز التعاون بين الوزارة والقطاع الأهلي لبناء جيل يتمتع بالمسئولية تجاه المرافق العامة ولزيادة وعي مرتادي المنتزهات والحدائق العامة بأهمية المحافظة على النظافة العامة، وخلق حس المسؤولية تجاه المحافظة على الأماكن العامة من التخريب والعبث والتكسير، والحفاظ على جمال الرقعة الخضراء وزيادتها، و تطوير الحدائق من خلال الأخذ بالمقترحات التطويرية والأفكار الجديدة من الأهالي والمقيمين لجعل الأماكن العامة في تطور مستمر"، داعيا الأهالي ومؤسسات المجتمع الأهلي إلى الاستفادة من هذه المبادرة والانخراط فيها.

م ج / ن ع