دراسة بجامعة الخليج العربي تبحث الاستجابة المناعية لدى مرضى السكري‎

  • article
  • article

المنامة في 11 سبتمبر/ بنا / بحثت دراسة علمية، بكلية الطب والعلوم الطبية بجامعة الخليج،  مدى الاستجابة المناعية لدى مرضى السكري من النوع الثاني، من ذوي المستويات العالية والمنخفضة من "البيبتايد c"؛ فيما يتعلق باعتلال الأعصاب الطرفية. موصيةً باستمرارية إجراء الدراسات التي تتضمن عدداً كبيراً من العينات؛ لاسيما وأن داء السكري منتشر بشكلٍ واسع في مملكة البحرين، وبقية دول مجلس التعاون.

 

وقالت الباحثة نورة علي الحمر، أثناء مناقشتها لنتائج دراستها، التي قدمتها استكمالاً لمتطلبات الحصول على شهادة الدكتوراه في الطب الجزيئي وعلم الموروثات: "تأتي أهمية مثل هذه الدراسات لقياس الاستجابة المناعية لدى مرضى السكري من "البيبتايد c"، فيما يتعلق باعتلال الأعصاب الطرفية؛ لكونه مرتبط بمضاعفات ترهق المريض". داعيةً إلى التوسع في إجراء الدراسات الشمولية؛ لتضم جميع العوامل والمضاعفات الأخرى، التي يعاني منها مريض السكري.

 

واستهدفت الدراسة، مرضى السكر من النوع الثاني، الذين يعانون من مشاكل في الأطراف العصبية، واستُخدِمَ فيها "البيبتايد c" كمادةٍ للبحث، إذ يلعب دوراً أساسياً في الآليات المرضية للاختلال العصبي لمرضى السكر. كما لاحظت الباحثة أن مادة "البيبتايد c" تسهم أيضاً في خفض بعض تأثيرات الالتهابات الناتجة عن التهاب الأطراف العصبية ، مشيرة إلى أن لاستخدامه دورا في علاج المرضى المصابين بالنوع الثاني.

 

وشملت الدراسة 131 من مرضى السكري من النوع الثاني، و81 من الأصحاء، من البحرينيين، كما قُدِّرَت استجابة السيتوكينات على مستوى الحمض النووي LRNA، واستُخدِمَ مقياس "إليسا" لقياس مستويات السيتوكينات في الخلايا المستزرعة من المجموعات المدروسة.

  

تكونت لجنة المناقشة من أستاذ الطب الجزيئي وعلم الموروثات ، د. معز بخيت، مشرف رئيسي، وأستاذ الأحياء الدقيقة بكلية الطب المشارك من جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل، د. عبيد الطريفي عبيد، ممتحناً خارجياً، فيما كانت أستاذ الطب الجزيئي وعلم الموروثات المساعد بجامعة الخليج، د. غادة الخفاجي، ممتحناً داخلياً.




ع.ك


ل.ب/خ.س


بنا 0822 جمت 11/09/2019