جلالة الملك المفدى يشمل برعايته الكريمة المباراة النهائية على كأس جلالته لكرة القدم بين فريقي الرفاع والحد

  • article

المنامة في 21 فبراير/ بنا /  تفضل حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه فشمل برعايته الكريمة المباراة النهائية على كأس جلالته لكرة القدم والتي أقيمت مساء هذا اليوم بين فريقي الرفاع والحد وذلك على استاد البحرين الوطني، يرافق جلالته سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، وسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى.


فلدى وصول جلالة الملك المفدى، كان في الاستقبال سعادة السيد أيمن توفيق المؤيد وزير شؤون الشباب والرياضة، وسعادة الشيخ علي بن خليفة آل خليفة رئيس مجلس إدارة الاتحاد البحريني لكرة القدم.


وحضر المباراة سمو الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة نائب رئيس مجلس الوزراء، ومعالي السيدة فوزية بنت عبدالله زينل رئيسة مجلس النواب، وسمو الشيخ علي بن خليفة آل خليفة نائب رئيس مجلس الوزراء، وعدد من أصحاب السمو والمعالي والسعادة من كبار المسؤولين، ورؤساء الاتحادات والأندية الرياضية.


و قد عزفت الفرقة الموسيقية السلام الملكي.


بعدها تشرف قائدا فريقي الرفاع والحد بالسلام على جلالة الملك المفدى.


كما تشرف أبناء شهداء الوطن البواسل بالسلام على جلالته حفظه الله.


بعد ذلك بدأ عرض فني سلط الضوء على تاريخ الرياضة البحرينية العريق، والإنجازات الرياضية في ظل العهد الزاهر لجلالة الملك المفدى أيده الله.


هذا وقد أسفرت نتيجة المباراة عن فوز فريق نادي الرفاع بهدفين مقابل هدف واحد لفريق نادي الحد.


وفي نهاية المباراة، صافح جلالة الملك المفدى الطاقم التحكيمي للمباراة.


كما تشرف لاعبو الفريقين بالسلام على صاحب الجلالة، حيث قام حفظه الله بتسليمهم الميداليات التذكارية.


كما قام جلالته بتسليم كأس البطولة إلى سعادة الشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة رئيس مجلس إدارة نادي الرفاع.


بعد ذلك غادر جلالة الملك المفدى مودعاً بمثل ما استقبل به من حفاوة وترحيب.


هذا وقد هنأ حضرة صاحب الجلالة حفظه الله ورعاه فريق نادي الرفاع على هذا الفوز والذي جاء ثمرة جهود أعضاء الجهازين الإداري والفني واللاعبين والتي مكنت الفريق من تحقيق كأس البطولة عن جدارة واستحقاق.


وأشاد جلالته بالأداء الفني المتميز للفريقين والروح العالية للاعبين وما قدموه من مهارات وإمكانيات في هذه المباراة الجماهيرية، عكس تطور كرة القدم البحرينية، معرباً حفظه الله عن تقديره لجهود ناديي الرفاع والحد وإسهاماتهما في خدمة الرياضة البحرينية في مختلف الألعاب.


كما أثنى جلالة الملك المفدى على الجهود المثمرة التي يوالي بذلها المجلس الأعلى للشباب والرياضة برئاسة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة من خلال تهيئة أفضل الإمكانيات وسبل النجاح أمام شباب المملكة، وإشراك الكفاءات والمواهب الشابة، ووضع الخطط والبرامج بهدف الارتقاء والنهوض بمختلف الألعاب الرياضية والتي أثمرت عن تحقيق العديد من البطولات والإنجازات المشرفة للمملكة، مؤكدًا جلالته أن البحرين تشهد نهضة كروية جديدة وكبيرة بفضل جهود المسؤولين والقائمين على هذه الرياضة.


ونوه جلالة الملك حفظه الله بدور الاتحاد البحريني لكرة القدم وما يوليه من اهتمام ورعاية للأندية الوطنية لتواصل دورها في النهوض بلعبة كرة القدم والذي ينعكس بدوره على مسيرة المنتخب الوطني ومشاركاته في مختلف المسابقات الرياضية الإقليمية والقارية والعالمية، مقدرًا جلالته جهود الإتحاد وكافة الجهات التي ساهمت في التنظيم الممتاز وإنجاح هذه المباراة.


وحيا العاهل المفدى كذلك الجماهير التي حضرت وآزرت الفريقين مما كان له الأثر الطيب في رفع الروح المعنوية للاعبين وتقديم أفضل المستويات.


وتمنى جلالته لكافة الأندية البحرينية دوام التوفيق والتقدم ومواصلة عطائها لتشريف الوطن في مختلف المسابقات خدمة لمسيرة الرياضة في المملكة.


الجدير بالذكر أنه بتنظيم من الصندوق الملكي لشهداء الواجب، حضر عدد من أبناء الشهداء المباراة النهائية على كأس جلالة الملك المفدى لكرة القدم، حيث تشرفوا بالسلام على جلالة راعي الحفل، وأعربوا عن سرورهم بحضور هذه المباراة على أغلى الكؤوس.


من جانبه، أكد الشيخ خالد بن سلمان بن خالد آل خليفة مدير الجهاز الإداري للصندوق الملكي لشهداء الواجب حرص الصندوق على تنظيم مثل هذه الفعاليات لأبناء الشهداء لخلق أجواء اجتماعية وترفيهية لهم بما يناسب مع اهتماماتهم وهواياتهم، ويأتي ذلك ضمن الاهتمام الذي يوليه الصندوق  بأسر وأبناء الشهداء الذين قدموا أروع صور التضحية دفاعاً عن الوطن ونصرة الحق.