سمو الشيخ ناصر بن حمد: دعم جلالة الملك للحركة الرياضية العامل الأبرز للتطور

  • article

المنامة في 20 سبتمبر/بنا/ أكد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب، رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، في حديث شامل عن كرة القدم البحرينية أن الدعم الذي يوليه حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، للحركة الرياضية والشبابية البحرينية بوجه عام، ورياضة كرة القدم على وجه الخصوص، شكل على الدوام العامل الأبرز في وصول الكرة البحرينية إلى مراحل متقدمة، مثلما غرس روح الإرادة والتصميم في نفوس الجميع من أجل الارتقاء بالكرة البحرينية نحو آفاق رحبة من التطور والتميز وسط دعم الحكومة الموقرة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء، واهتمام صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء.


وأوضح سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة أن موسم كرة القدم الماضي كان ناجحا بكل المقاييس، وكان الحدث الأبرز فيه تشريف حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى للمباراة النهائية لمسابقة أغلى الكؤوس، والتي كانت بمثابة عرس رياضي كبير، أكد اتجاه المملكة نحو صناعة الترفيه الرياضي وصناعة الرياضة، كما أن مباريات الموسم الكروي كانت قوية جدا والتنافس فيها حاضرا بين جميع فرق الاندية التي بذلت مجهودا مضاعفا للارتقاء بمستوياتها الفنية لتحقيق التنافس على اللقب أو المراكز المتقدمة والصراع على البقاء في دوري الاضواء.


وأشاد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة بالجهود الطيبة التي بذلها الاتحاد البحريني لكرة القدم برئاسة سعادة الشيخ علي بن خليفة آل خليفة واعضاء مجلس الادارة وجميع الكوادر العاملة، والتي كان لها دور اساسي في نجاح المسابقات الكروية، إضافة الى الشركات الراعية والتي حرصت على أن تكون شريكا اساسيا لمسيرة تطوير كرة القدم البحرينية.


وفيما يلي نص الحديث:

- رعاية سموكم لبطولة الدوري الدرجة الممتازة لكم فيها اهداف كثيرة ترمون من وراءها تطوير كرة القدم البحرينية.. ما هي نظرة سموكم وتطلعاتكم لمستقبل اللعبة الشعبية الاولى؟

نؤمن بأن مسألة تطوير لعبة كرة القدم في المملكة تعبر بكل جلاء عن طموحات الشارع الرياضي البحريني، لذا سعينا لبناء استراتيجية مثالية وواقعية قابلة للتنفيذ وقد بدأنا العمل في تطبيقها منذ الموسم الماضي ونتطلع من خلالها إلى وضع الأسس المتينة والمرتكزات التي ترتقي بكافة أركان كرة القدم من الناحية الفنية والادارية والتنظيمية بحيث تتطابق تلك الاستراتيجية مع الواقع الذي تعيشه كرة القدم البحرينية والتي تسير بخطى ثابتة نحو التطور.

نحن عاقدون العزم على مواصلة المسيرة في سبيل رؤية كرة القدم البحرينية قوية وقادرة على المنافسة في مختلف الأصعدة وعملنا منصب نحو تطوير الفرق الرياضية في الاندية الوطنية وجعلها أكثر تنافسية مع بعضها البعض الامر الذي سينعكس ايجابا على المنتخبات الوطنية ورفدها بالمواهب والنجوم.

 

- هل يمكن أن نتعرف على وجهة نظر سموكم في البطولة الاولى من الناحية التنظيمية والفنية؟

أن النسخة الاولى من دوري ناصر بن حمد لكرة القدم كانت متميزة من الناحية التنظيمية حيث شهدت مباريات الدوري تنظيما متميزاً من الكوادر العاملة في الاتحاد البحريني لكرة القدم والتي عملت على توفير كافة اشكال الدعم التنظيمي لإخراج المباريات بحلة تنظيمية زاهية، كما أن ما يميز الموسم الماضي دخول الشركات الخاصة والرعاة لرعاية مسابقة الدوري وكأس جلالة الملك وباتو جزء لا يتجزء من مسيرة تطوير كرة القدم البحرينية.

 

 - كيف ترون سموكم مستويات فرق الاندية البحرينية وهل بإمكانها المنافسة مع الاندية الخليجية؟

إن المتتبع لمسيرة مباريات دوري ناصر بن حمد لكرة القدم  في نسختها الاولى يدرك تماما أن فرق الاندية الوطنية باتت تسير على خطى التطوير الفني بعد أن شهدت بداية الموسم الماضي سلسلة من التعاقدات مع اللاعبين سواء كانوا محترفين من خارج البحرين أو لاعبين محليين وكنا نؤمن بأن هذا الحراك التعاقدي سيكون ذو مردود ايجابي على مسيرة الدوري ومشاركة الفرق في المسابقة والتي شهدت في وجه نظري مستويات طيبة من الناحية الفنية وشهدت مباريات الموسم تنافسا كبيرا بين الفرق أما على المراكز الاولى أو وسط  الترتيب أو الصراع على البقاء.

والفرق البحرينية تشارك في المسابقات الخليجية وتؤمن أن تواجدها في المسابقات هو من أجل التنافس على اللقب، ونحن نؤمن أن انديتنا قادرة على التنافس خليجيا وتحقيق نتائج متميزة وهناك شواهد على ذلك فتحقيق نادي المحرق للقب بطولة الأندية الخليجية في العام 2012 دليل على قدرة  الأندية البحرينية على التنافس مع الفرق الخليجية.

 

- بعد وقوع المنتخب الأول في المجموعة الاصعب من تصفيات كأس العالم.. ما هي توقعات سموكم لمنتخب البحرين في التصفيات؟

نؤمن أن منتخبنا الوطني وقع في مجموعة صعبة في التصفيات المؤهلة الى نهائيات كأس العالم وإن الصفة التي ستغلب على جميع مبارياتها هي الندية والقوة والاثارة ولكننا على ثقة تامة بقدرة ابناء البحرين ولاعبي المنتخب الوطني لكرة القدم للظهور بمستوى كبير في جميع المباريات ويدخل الفريق التصفيات بكل قوة متسلحين بحب وطنهم والاصرار والعزيمة لرفعة شأن كرة القدم البحرينية ونأمل أن يحقق نتائج ايجابية في التصفيات.

وسنكون قريبين من المنتخب الوطني لكرة القدم وسنعمل جاهدين من أجل دعمه والوقوف الى جانبه في التصفيات كما سنوجه الاتحاد البحريني لكرة القدم من أجل بذل المزيد من الجهود في سبيل الاعداد المتميز للمنتخب للدخول في معترك التصفيات المؤهلة الى نهائيات كأس العالم.

 

- كلمة توجهونها إلى الشارع الرياضي البحريني تعبرون فيها عن طموح وتطلعات سموكم وتطلعاتكم لمستقبل الرياضة البحرينية؟

لقد وضعت منظومة الرياضة البحرينية استراتيجياتها القريبة والبعيدة المدى لتطوير القطاع الرياضي في المملكة وقد بدأنا نحصد ما زرعناه وباتت الاندية والمنتخبات البحرينية تحقق انجازات كبيرة ومتميزة على المستوى الاقليمي والقاري والعالمي وهو ما شهده العام 2018 والذي اطلقنا عليه "عام الذهب فقط" وسنسير على هذا الشعار في السنوات المقبلة لتحقيق الذهب وثقتنا كبيرة في ابناء البحرين لتحقيق المزيد من تلك الانجازات كما أننا نؤمن بأهمية العمل بروح الفريق الواحد من قبل منظومة العمل الرياضي في المملكة للوقوف الى جانب الاندية الوطنية والاتحادات الرياضية ودعم فرق الاندية والمنتخبات في مسيرتها نحو تأكيد التطور التصاعدي للرياضة البحرينية.



ن.ع/ع - م


بنا 1635 جمت 20/09/2019