خلال أعمال ملتقى الإعلام الإماراتي البحريني ..وزير الاعلام: الملتقى يبرز قصة نجاح البلدين الشقيقين في التحول الرقمي لتطوير الخدمات

  • article
  • article

المنامة في 21 أكتوبر/ بنا / أكد سعادة السيد علي بن محمد الرميحي وزير الإعلام على أهمية الاستثمار في العنصر البشري وتمكين الكوادر الشبابية المبدعة كركيزة لاستدامة التميز الإعلامي، وذلك برفع مستوى التعاون في مجال التدريب والتعليم وتبادل الخبرات والمعلومات، وتشجيع الإنتاج الإعلامي والفني والبرامجي المشترك، والتنسيق الإعلامي والدبلوماسي في المحافل الإقليمية والدولية.


جاء ذلك خلال مشاركة سعادته في ملتقى الإعلام الإماراتي البحريني الذي نظمه نادي دبي للصحافة بالتعاون مع جمعية الصحفيين البحرينية، عبر تقنية الاتصال المرئي، بمشاركة نخبة متميزة من رموز الصحافة والإعلام والمسؤولين ورؤساء التحرير والمواهب الشابة الواعدة في صناعة الإعلام والاتصال في مملكة البحرين ودولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة.


وأشاد سعادة الوزير في مستهل الملتقى بدور نادي دبي للصحافة برئاسة سعادة منى غانم المري، وما يقدمه من إسهامات تحقق مزيداً من التقارب وتفعيل قنوات التعاون بين المؤسسات الإعلامية في البلدين الشقيقين، بما يخدم منظومة العمل الإعلامي الخليجي بصفة عامة، في إطار أشمل من العلاقات الأخوية التاريخية بين البحرين والإمارات .


واشار سعادته الى ان الملتقى يبرز قصة نجاح البلدين الشقيقين في إدارة الأزمات وتجاوز تداعيات جائحة فيروس كورونا والتحول الرقمي في تطوير الخدمات في الوقت الذي مارس الإعلام دوره الحيوي في نشر الحقائق والمعلومات الصحيحة والموثوقة.


وشدد على حتمية المضي قدماً وبخطى متسارعة في مضمار التحول الإعلامي نحو البيئة الرقمية، مشيرا الى أن التطورات الراهنة والتحولات التقنية المتسارعة بما تطرحه من فرص وتحديات، تفرض ضرورة التعاون المشترك في النهوض بالإعلام ودوره كقوة مؤثرة في الحفاظ على الهوية الثقافية والحضارية، ونشر قيم التسامح والسلام والتصدي لخطابات الكراهية والتطرف والإرهاب.


واشاد سعادة السيد علي بن محمد الرميحي بالقدرات المتقدمة والبنية التحتية المتطورة التي تتمتع بها مملكة البحرين ودولة الامارات في مجال التقنيات الرقمية، ما يمكن من توظيف تقنيات الإعلام التفاعلي والذكاء الاصطناعي في تطوير الرسالة الإعلامية، منوها بأهمية التنسيق المشترك بين البلدين في إيجاد تصورات واضحة لمتطلبات التطوير الإعلامي خلال المرحلة المقبلة، في ضوء المعطيات القائمة والتطلعات الطموحة نحو إعلام قادر على المنافسة عالمياً بإمكانات تقنية متطورة، وبرصيد كبير من ثقة المتلقي فيما يقدمه له إعلامه من محتوى عصري ونافع.


ع ر