وزارة التربية والتعليم تحتفي بنتائجها في الاختبارات الدولية للرياضيات والعلوم

  • article

المنامة في 14 يناير / بنا / احتفلت مملكة البحرين بنتائجها المشرفة في الاختبارات الدولية للرياضيات والعلوم "TIMSS 2019"، حيث حققت المركز الأول عربياً في العلوم للصفين الرابع والثامن، والمركز الأول عربياً في الرياضيات للصف الثامن، والمركز الثاني عربياً في الرياضيات للصف الرابع، بفارق نقطة واحدة عن الأول، وبذلك تكون المملكة حققت قفزة نوعية ملموسة في التصنيف العالمي، وفق هذه الدراسة الدولية بالغة الأهمية، والتي تشرف عليها الرابطة الدولية لتقييم التحصيل التربوي (IEA).

ورعى سعادة الدكتور ماجد بن علي النعيمي وزير التربية والتعليم الحفل الذي أقيم عبر تقنية الاتصال المباشر عن بعد لتكريم المدارس التي بلغ عددها في مادة الرياضيات 57 مدرسة للصف الرابع، و31 مدرسة للصف الثامن، أما في اختبار العلوم فقد بلغ عدد المدارس للصف الرابع 96 مدرسة وللصف الثامن 51 مدرسة، بمشاركة 22400 طالب وطالبة من المدارس الحكومية والخاصة، معظمهم من المدارس الحكومية،  إلى جانب تكريم الطلبة والمعلمين والمختصين المتميزين الذين أسهموا بشكل فعال في إنجاح مشاركة الوزارة في هذه الاختبارات الدولية، والتي كانت نتائج الطلبة فيها متميزة ومشرفة وغير مسبوقة، وذلك ضمن جهود الوزارة للاهتمام بالتقويم الخارجي، كأحد أهم الأدوات المرجعية التي تساعد على التقييم والمراجعة والتطوير، سواء في المناهج الدراسية، أو في طرق التدريس، أو في إعداد المعلمين وتدريبهم وتمهينهم، كما احتلت مملكة البحرين المركز الثاني ضمن 12 دولة هي الأكثر تقدماً على الصعيد الدولي بالمقارنة بين نتائج هذا الاختبار في دورتي 2015 و2019.

وألقى الوزير كلمة عبر فيها عن خالص الشكر والتقدير والامتنان إلى حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله، على الدعم اللامحدود الذي تلقاه المسيرة التعليمية المباركة، مما كان له الفضل الأكبر فيما تحقق من نتائج وانجازات مشرفة، كما تقدم إلى سمو الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس المجلس الأعلى للتعليم والتدريب، بالشكر والتقدير على دعم سموه المتواصل لوزارة التربية والتعليم وبرامجها التطويرية.

وأكد الوزير أن الوزارة في ظل العهد الزاهر لحضرة صاحب الجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه تواصل بنجاح تنفيذ برامجها التطويرية، وتحقيق أفضل النتائج على أكثر من صعيد، حيث انعكس ذلك على مؤشرات التعليم في التقارير الدولية التي تتبوأ فيها مملكة البحرين مكانة مرموقة، مشيراً إلى أن الاشتراك في الاختبارات الدولية في مادتي العلوم والرياضيات منذ العام 2003م وحتى العام 2019م، أسهم في قياس أداء الطلبة البحرينيين في هاتين المادتين، وفق معايير الإنجاز الدولية، للتعرف إلى موقع نظامنا التعليمي، وعلى أداء الطلبة في مختلف المراحل الدراسية، في المدارس الحكومية والخاصة، إضافة إلى تدريب الكوادر الوطنية في مجال إعداد اختبارات قياس الأداء وإجرائها، ومراجعة وتطوير مناهج العلوم والرياضيات، وطرق تدريسها، والاستفادة من خبرات وتجارب الدول التي حققت نتائج متقدمة في المادتين.

من جانبها قالت الدكتورة هدى العوضي المنسق الوطني للدراسات والبحوث إن مثل هذا اللقاء يندرج ضمن إطار الاحتفاء بإنجازات الطلبة وكل من يقف وراء هذا الإنجـاز من أولياء أمور ومدارس ومعلمين وقطاعات الوزارة المختلفة، فهذه الإنجازات المشرفة لطلبة مملكة البحرين جاءت نتيجة الرؤية الاستشرافية لقيادة جلالة الملك المفدى، والدعم المباشـر والدؤوب من سعادة الوزير، الذي لم يأل جهداً في تيسير تطبيق مثل هذه الدراسات بما تتطلبه من ترتيبات ذات معايير دولية وموارد بشرية ومادية.

وأشادت بمستوى الطلبة المشاركين في الاختبارات، والذين يمثلون نخبة من المتميزين وفق معايير أداء عالمية دقيقة، ممن كان تحصيلهم أعلى من المتوسط العالمي المحدد بـ 500 نقطة معيارية.

واشتمل البرنامج على عرض مشاهد مرئية لما تم نشره في التقارير الإعلامية والنشرات الإخبارية، والتي تبين هذا الإنجاز الوطني الذي حققته مملكة البحرين على الصعيدين الإقليمي والعالمي.


ل.ب