برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يوقع اتفاقية تعاون مع مبرّة عبدالرحيم الكوهجي لدعم الشباب

  • article

المنامة في 29 سبتمبر/ بنا / وقع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مذكرة مع مبرّة عبد الرحيم الكوهجي للتعاون من أجل بناء قدرات الشباب البحريني، وذلك لتعزيز أجندة التنمية المستدامة والأهداف الملحقة بها.


وتتمحور اتفاقية التعاون، التي تم التوقيع عليها صباح اليوم الأربعاء ببيت الأمم المتحدة بالمنامة بحضور الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي السيد ستيفانو بيتيناتو ونائب رئيس مجلس أمناء المبرّة المهندس عبدالرحيم الكوهجي، حول تضمين أهداف التنمية المستدامة لبرامج ومشاريع المبرة، اضافة الى دعم مختلف البرامج والفعاليات والانشطة المرتبطة ببرنامج القيادات الشبابية بمملكة البحرين.


ويشارك برنامج الامم المتحدة الانمائي بنشاط في برامج ومبادرات تتماشى مع الرؤية الاقتصادية 2030 وخطة عمل حكومة مملكة البحرين لدعم البرامج الرامية إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة في المملكة، لا سيما في مجالات الطاقة المستدامة، والقدرة المؤسسية، وتعميم هذه الأهداف، وإشراك الشباب وفي هذا الأخير، فإن الشراكة مع مبرّة عبدالرحيم الكوهجي ستمكن من بناء قدرات الشباب وتمكينهم.


وتعليقا على هذه الشراكة، قال السيد ستيفانو بيتيناتو إن "جزءا من عملنا في البحرين هو إشراك الشباب البحرينيين من الإناث والذكور، وتدريب وبناء قدراتهم في المجالات المتعلقة بأهداف التنمية المستدامة وإشراكهم في استكشاف تقنيات لصياغة حلول مبتكرة يمكن أن تجعل منهم عناصر مشاركة بفاعلية من أجل  تحقيق التنمية المستدامة  للمملكة من خلال شراكتنا مع مؤسسة مرموقة كمبرّة عبدالرحيم الكوهجي، فإننا نهدف الى توسيع شبكة شركائنا لتعزيز ايجاد الحلول التي تساعد في تحقيق الأهداف الوطنية بما في ذلك أهداف التنمية المستدامة في المملكة."


من جهته، صرح المهندس عبدالرحيم الكوهجي بأن "مبرّة عبدالرحيم الكوهجي تسعى إلى دعم وتطوير القطاع غير الربحي لبناء مثال جيد للتنمية المستدامة الفعالة. ونحن نسعى دائما إلى إقامة شراكات لتوسيع نطاق عملنا وتأثيره، وتعد شراكتنا مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي خطوة مهمة لتحقيق مهمتنا، ومواصلة جهودنا للعمل جنبا إلى جنب مع المنظمات الأخرى من أجل تحسين مجتمعنا، والدفع قدمًا في تكريس المنجزات الوطنية وتعزيزها".


جدير بالذكر أن من ضمن أولى البرامج التي تدعمها هذه الاتفاقية هو النسخة السابعة لبرنامج القيادات الشبابية لعام 2021، وهو مبادرة إقليمية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في جميع أنحاء المنطقة العربية تم إطلاقها في عام 2015 لبناء الشبكة الأكثر ديناميكية في المنطقة، حيث تركز عملها على ثلاثية الشباب والابتكار والتنمية المستدامة.


يهدف البرنامج إلى تمكين جيل من القادة الشباب والمبتكرين الاجتماعيين من تنمية قدراتهم في تعزيز أهداف التنمية المستدامة في بلدانهم.