شركة (ألبا) تعلن نتائجها المالية للربع الثاني والنصف الأول من العام 2020

  • article
  • article

المنامة في 26 يوليو/بنا/ أعلنت شركة ألمنيوم البحرين أكبر مصهر للألمنيوم في العالم باستثناء الصين، عن خسارة بلغت 16.4 مليون دينار بحريني (43.6 مليون دولار أمريكي) للربع الثاني من العام 2020، أي بزيادة سنوية بلغت 392% مقابل خسارة بقيمة 3.3 مليون دينار بحريني (8.9 مليون دولار أمريكي) لنفس الفترة من العام 2019. وقد أبلغت الشركة عن خسارة أساسية ومخفضة للسهم الواحد بقيمة 12 فلسًا، مقابل خسارة أساسية ومخفضة للسهم الواحد بقيمة 2 فلساً لنفس الفترة من العام 2019. وبلغ مجموع الخسارة الشاملة للربع الثاني من 2020 ما قيمته 18.2 مليون دينار بحريني (48.4 مليون دولار أمريكي) مقابل مجموع خسارة شاملة للربع الثاني من 2019 بلغ 3.3 مليون دينار بحريني (8.9 مليون دولار أمريكي) – أي بزيادة سنوية بلغت 446%، وبلغ إجمالي الربح للربع الثاني من 2020 ما قيمته 21.6 مليون دينار بحريني (57.6 مليون دولار أمريكي) مقابل 15.4 مليون دينار بحريني (40.9 مليون دولار أمريكي) للربع الثاني من 2019 – أي بزيادة سنوية بلغت 41%.


وبالنسبة للنصف الأول من العام 2020، أعلنت الشركة عن خسارة بقيمة 10.6 مليون دينار بحريني (28.3 مليون دولار أمريكي)، أي بانخفاض بلغ 44% على أساس سنوي مقابل خسارة بقيمة 19.1 مليون دينار بحريني (50.9 مليون دولار أمريكي) لنفس الفترة من 2019. وقد أبلغت الشركة عن خسارة أساسية ومخفضة للسهم الواحد بقيمة 8 فلسًا مقابل خسارة أساسية ومخفضة للسهم الواحد بقيمة 14 فلسًا لنفس الفترة من العام 2019.  وبلغت مجموع الخسارة الشاملة للنصف الأول من 2020 ما قيمته 19.8 مليون دينار بحريني (52.7 مليون دولار أمريكي) أي بزيادة سنوية بلغت 4%، مقابل مجموع خسارة شاملة بلغ 19.1 مليون دينار بحريني (50.9 مليون دولار أمريكي) في النصف الأول من 2019. وبلغ إجمالي الربح لأشهر النصف الأول من 2020 ما مقداره 55.2 مليون دينار بحريني (146.8 مليون دولار أمريكي) مقابل 16.2 مليون دينار بحريني (43.2 مليون دولار أمريكي) خلال النصف الأول لعام 2019 – بزيادة بلغت 241% على أساس سنوي.

وبلغ مجموع حقوق الملكية حتى تاريخ 30 يونيو 2020 ما قيمته 1,057.1 مليون دينار بحريني (2,811.5 مليون دولار أمريكي)، مسجلاً انخفاضًا بنسبة 2%، مقابل 1,078.6 مليون دينار بحريني (2,868.6 مليون دولار أمريكي) حتى تاريخ 31 ديسمبر 2019. وتجاوز مجموع الموجودات حتى تاريخ 30 يونيو 2020 ما قيمته 2,380.7 مليون دينار بحريني (6,331.7 مليون دولار أمريكي) مقابل 2,420.2 مليون دينار بحريني (6,436.8 مليون دولار أمريكي) حتى تاريخ 31 ديسمبر 2019 – أي بانخفاض بلغ 2%.


وفيما يخص الإيرادات من العقود المبرمة مع العملاء خلال الربع الثاني من 2020، سجلت البا 244 مليون دينار بحريني (649 مليون دولار أمريكي) مقابل 245 مليون دينار بحريني (651.8 مليون دولار أمريكي) في الربع الثاني من 2019 – أي بانخفاض بلغ 0.4% على أساس سنوي. وفي النصف الأول من 2020، بلغ مجموع الإيرادات من العقود المبرمة مع العملاء ما قيمته 519.9 مليون دينار بحريني (1,382.9 مليون دولار أمريكي)، أي بزيادة بلغت 16% على أساس سنوي، وذلك مقارنة بما قيمته 448.6 مليون دينار بحريني (1,193 مليون دولار أمريكي) لنفس الفترة من 2019. 


وجاءت إيرادات الشركة مدفوعة خلال الربع الثاني من 2020 بارتفاع حجم مبيعات الألمنيوم وذلك بفضل إنتاج خط الصهر السادس، إلا أنها تاثرت بانخفاض الأسعار في بورصة لندن للمعادن [انخفاض سنوي بنسبة 17% (1,494 دولار أمريكي لكل طن في الربع الثاني من 2020، مقابل 1,793 دولار أمريكي لكل طن في الربع الثاني من 2019)]، فيما تأثرت أرباح الشركة بارتفاع قيمة الاستهلاك والرسوم المالية.


أبرز أحداث الصناعة خلال الربع الثاني لعام 2020 


§ أدى الانتشار العالمي لفيروس كوفيد-19 إلى توقف النشاط الاقتصادي في العالم. حيث تمركزت الخطط الاستراتيجية للحكومات حول السيطرة على انتشار فيروس كوفيد-19، إذ تم تعليق حركة الطيران والخدمات العامة والحد من الأنشطة الصناعية. وكانت السلع الأساسية هي الأكثر تضررًا، كما طال الضرر أيضًا سلسلة توريد الألمنيوم. 


o انخفاض الاستهلاك العالمي بنسبة 9% على أساس سنوي. 

o شهد العالم أجمع باستثناء الصين أكبر تراجع في استهلاك الألمنيوم [بانخفاض بنسبة 28% على أساس سنوي]. 

o وباء كوفيد-19 العالمي يلقي بتبعاته على طلب الألمنيوم في الأسواق العالمية: تراجع بنسبة 35% في الولايات المتحدة، 30% في أوروبا، و22% في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

o بدأ الاقتصاد في الصين بالانتعاش من آثار الإغلاقات الناجمة عن انتشار الوباء وذلك بفضل الإجراءات التحفيزية التي قامت بها الحكومة الصينية، ما أدى إلى تسجيل نمو بنسبة 5% على أساس سنوي في الطلب على الألمنيوم [بشكل رئيسي بسبب عودة العمل في قطاعي الإنشاء والسيارات].


• شهد الإنتاج العالمي نموًا طفيفًا بنسبة 1% على أساس سنوي. يستمر إنتاج الألمنيوم الأولي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالنمو بنسبة 25% على أساس سنوي [على خلفية إنتاج خط الصهر السادس بشركة البا بشكل رئيسي]. يستمر التصنيع في الولايات المتحدة، حيث ارتفع الإنتاج في أمريكا الشمالية بنسبة 5% على أساس سنوي. كما أدى تحسن الأسعار في بورصة شنغهاي للمعادن إلى نمو الإنتاج الصيني بنسبة 2% على أساس سنوي. وانخفض الإنتاج الأوروبي بنسبة 3% على أساس سنوي بسبب الانقطاعات في صناعات الألمنيوم التحويلية نتيجة لفيروس كوفيد-19. وقد أدى ذلك إلى وجود فائض في السوق العالمي بلغ (+445 ألف طن) مع احتساب الصين و(+1,622 ألف طن) دون احتسابها.

• بلغ مخزون بورصة لندن للمعادن ~1.6 مليون طن متري حتى نهاية شهر يونيو (بارتفاع بلغ 66% على أساس سنوي). وبلغ معدل النقد في بورصة لندن للمعادن 1,494 دولار أمريكي لكل طن (بانخفاض بلغ 17% على أساس سنوي)، فيما تستمر الضغوطات على أسعار العائدات الأعلى الفعلية لتدفعها نحو الانخفاض.

أبرز أحداث السلامة في ظل جائحة كوفيد-19

• التعاون المستمر مع فريق البحرين الوطني للتصدي لفيروس كورونا (كوفيد-19) من أجل ضمان سلامة العاملين في البا – سواء من الموظفين أو المقاولين.

• إتاحة العمل عن بعد من المنزل لمعظم موظفي المكاتب والمهام الإدارية (من الرجال والنساء).

• اتباع تدابير التباعد الاجتماعي وتغيير جدول نوبات العمل بما يقلل من خطر الإصابة بفيروس كورونا.

• حظر السفر وتطبيق الاجتماعات على المنصة الافتراضية داخل الشركة وخارجها.

أبرز أحداث الشركة خلال الربع الثاني لعام 2020

• تحقيق 23 مليون ساعة عمل آمنة دون أي إصابات مضيعة للوقت بتاريخ 29 يونيو 2020 وذلك للمرة الأولى منذ بدء العمليات التشغيلية في البا.

• نيل جائزة الميدالية الذهبية في الصحة والسلامة للسنة السابعة على التوالي من الجمعية الملكية لمكافحة الحوادث (روسبا).

• حصول البا على جائزة السلامة الدولية مع الاستحقاق لعام 2020 من مجلس السلامة البريطاني.

• إنشاء مزرعة للأسماك في مصنع التكليس والمرفأ البحري التابع للشركة.

• تجاوز حجم المبيعات 390,750 طنًا متريًا – بزيادة بلغت 25% على أساس سنوي، بينما وصل الإنتاج إلى 378,558 طنًا متريًا – بزيادة بلغت 24% على أساس سنوي.

• بلغ معدل مبيعات القيمة المضافة 34% من إجمالي الشحنات.

• حققت المرحلة الرابعة من مشروع تايتن وفورات بلغت حوالي 74 مليون دولار أمريكي مقارنة بهدف الشركة لعام 2020 بتوفير 100 مليون دولار أمريكي.

• إصدار تقرير الاستدامة لعام 2019 (النسخة الرابعة).

• تقدم أعمال إنشاء مصنع معالجة بقايا بطانة خلايا الصهر (SPL)، حيث تجاوز الإنجاز العام للمشروع 21%.

أولويات البا لعام 2020

• استمرار التركيز على مبادرة (كوكب السلامة) والحفاظ على سلامة موظفينا (موظفي البا والمقاولين) في ظل جائحة فيروس كوفيد-19.

• تحقيق هدف الإنتاج لعام 2020 والبالغ 1,540,000 طن متري.

• تحقيق أهداف مشروع تايتن - المرحلة الرابعة [وفورات متوقعة بقيمة 100 مليون دولار أمريكي بحلول نهاية 2020].

• التركيز على الفرص الاستثمارية لتأمين متطلبات المواد الخام (الألومينا).

• حصول منتجات مبيعات القيمة المضافة على اعتمادات مبادرة استدامة الألمنيوم (ASI) وشهادة إيكوفاديس (Ecovadis).

• تسليم مصنع معالجة بقايا بطانة خلايا الصهر (SPL) وتوسعة المرفأ البحري حسب الجدول الزمني للمشروعين.


وتعليقاً على الأداء المالي للشركة خلال الربع الثاني من العام 2020، صرح رئيس مجلس إدارة شركة البا الشيخ دعيج بن سلمان بن دعيج آل خليفة قائلاً: 

"مع انتشار فيروس كوفيد-19، فإننا ما زلنا نركز على التأقلم مع الوضع الجديد والحفاظ على سلامة وصحة موظفينا وعمال المقاولين في خضم هذه الأزمة.


وعلى الرغم من الأوضاع الصعبة التي يمر بها السوق، إلا أننا نعتمد على إطلاق طاقاتنا حيث نسعى لإنهاء العام 2020 بتحقيق هدفنا للإنتاج والبالغ 1,540,000 طن متري".


ومن جهته قال الرئيس التنفيذي لشركة البا علي البقالي "يمر العالم اليوم بتغيرات جذرية، الأمر الذي لم يستثنِ صناعة الألمنيوم. ورغم التحديات التي واجهناها إلا أننا تمكنا من الحفاظ على الأداء المستقر من خلال تلبية التزاماتنا تجاه العملاء، ونحن نسعى في مواجهة هذه الأزمة للاعتماد على ثقافة السلامة ومرونة العمليات التشغيلية في الشركة، الأمر الذي مكننا من تحقيق 24 مليون ساعة عمل آمنة دون أي إصابات مضيعة للوقت حتى تاريخه".


هذا وتعتزم إدارة الشركة عقد اجتماع هاتفي يوم غد الإثنين لتقديم ومناقشة النتائج المالية والتشغيلية للشركة خلال الربع الثاني من العام 2020، بالإضافة إلى تحديد أولويات الشركة لما تبقى من العام.