الأمين العام للجنة الأولمبية البحرينية يشيد باتفاقية الاتحاد الملكي للفروسية ومؤسسة زايد لأصحاب الهمم

  • article

  المنامة في 22 نوفمبر / بنا / أشاد السيد محمد حسن النصف الأمين العام للجنة الأولمبية البحرينية بالاتفاقية التي وقعها الاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة مع مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم بدولة الإمارات العربية المتحدة والرامية إلى تحقيق التعاون البناء في مجال العمل الإنساني وتأهيل الأطفال الذين يعانون من التوحد.


 وكان الأمين العام قد شهد مراسم توقيع اتفاقية التعاون التي جرت عبر تقنية الاتصال المرئي ووقعها من جانب الاتحاد سمو الشيخ عيسى بن عبدالله آل خليفة رئيس الاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة وبحضور عدد من أعضاء مجلس إدارة الاتحاد، ومن جانب مؤسسة زايد العليا السيد عبدالله عبدالعالي الحميدان أمين عام مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهِمم وبمشاركة الشيخ سلطان بن حمدان بن زايد آل نهيان سفير دولة الإمارات لدى مملكة البحرين، والشيخ خالد بن عبدالله آل خليفة سفير مملكة البحرين لدى دولة الإمارات.


 وأكد النصف أن تلك الاتفاقية تعبر عن عمق العلاقات الأخوية المتينة بين مملكة البحرين ودولة الإمارات العربية الشقيقة والتعاون الوثيق بين الجانبين في شتى المجالات وبالأخص في المجال الرياضي، كما أنها تعكس اهتمام البلدين الشقيقين برعاية ودعم أصحاب الهمم، مشيرا الى أن الاتفاقية تنسجم مع توجيهات سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشئون الشباب، رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة بتسخير الرياضة للعمل الإنساني وقد حظيت المبادرة بمباركة سموه الساعي دوما للإهتمام بذوي الهمم باعتبارهم جزءا أصيلا من المجتمع.


 ونوه بالجهود الكبيرة التي يبذلها الاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة برئاسة سمو الشيخ عيسى بن عبدالله آل خليفة وحرص سموه المتواصل على تطوير العمل الفني والإداري في الاتحاد ومواصلة مسيرة النجاحات والمكتسبات التي حققتها رياضة الفروسية وسباقات الخيل، ويأتي الاهتمام بأصحاب الهمم وتوقيع هذه الاتفاقية ليجسد حرص سموه لتحقيق العديد من الأهداف الإنسانية، والعمل على تنمية قدرات أطفال التوحد في رياضة الخيل.


 وأكد النصف أهمية هذه الاتفاقية في تبادل ونقل الخبرات بين الجانبين، والمساهمة في تأهيل الأطفال المصابين بالتوحّد من خلال رياضات ركوب الخيل، وذلك من خلال البرامج والزيارات والأنشطة المتفق عليها بين الجانبين الذي من شأنه الإسهام تحسين ظروف أصحاب الهمم ليصبحوا قوى منتجة ومشاركة في بناء المجتمع.


 ت و