المجلس الوزاري العربي للسياحة يوصي برفع قيود السفر على مراحل مع الأخذ بالاحتياطات اللازمة

  • article

  الرياض في 17 يونيو / بنا / عُقدت اليوم، أعمال الاجتماع الطارئ للمجلس الوزاري العربي للسياحة برئاسة وزير السياحة السعودي أحمد بن عقيل الخطيب، ومشاركة وزراء السياحة العرب والمنظمات ذات العلاقة، لبحث التحديات التي تمر بها المنطقة في القطاع السياحي بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.


 وأشاد الاجتماع الذي عقد عن بعد، في بيان ختامي، بالجهود التي اتخذتها الدول العربية لاحتواء تفشي الفيروس، ومنح الأولية لصحة مواطنيها، واتخاذ عدد من الإجراءات لتسريع التعافي من الآثار السلبية على القطاع السياحي، مؤكدا أهمية اتخاذ الخطوات المكملة في هذا الشأن.


 وحدد البيان عدة توصيات لاستكمال الجهود العربية لمواجهة الآثار السلبية المترتبة على انتشار جائحة كورونا ومنها التعاون بين الدول العربية الأعضاء لتنسيق الجهود ورفع قيود السفر على عدة مراحل، مع الأخذ في الاعتبار الاحتياطات اللازمة.


 وأكدت التوصيات أهمية ضمان صحة وسلامة العاملين في قطاع السياحة والسفر، وتنسيق الجهود لدعم الوصول إلى التعافي الشامل للقطاع السياحي، وتوفير بيئة سفر آمنة تساعد على إعادة بناء الثقة لدى السائح، وتشجيع السياحة، والعمل على استقطاب السياح الدوليين فور انتهاء أزمة تفشي فيروس كورونا.


 ودعا البيان الدول العربية للاسترشاد بالتقارير والتحليلات البيانية والتوصيات التي صدرت في هذا الشأن، والاستفادة من البرامج التدريبية عن بعد التي أعدتها المنظمة العربية للسياحة مع عدد من الجامعات، والموجهة للعاملين في القطاع السياحي.


 وأشاد البيان بالجهود التي قامت بها منظمة السياحة العالمية UNWTO وأكد على تعزيز التعاون مع المنظمة لضمان تبادل أفضل الممارسات التي اتخذتها الدول للمساهمة في تعافي الاقتصادات من الآثار السلبية للجائحة، ودعم عمل لجنة الأزمات التابعة لمنظمة السياحة العالمية.


 واختتم المجلس الوزاري العربي للسياحة بيانه بالتأكيد على ضرورة تنسيق الجهود بين مختلف القطاعات الحكومية في الدول العربية لدعم اقتصاداتها، واتخاذ السياسات الكفيلة بتسريع عملية التعافي من الآثار السلبية لجائحة كورونا، والمحافظة على مكتسبات القطاع السياحي.


ع ع