اختتام فعاليات ورشة العمل الاقليمية حول رياضة المرأة في منطقة غرب آسيا

  • article


المنامة في 23 يناير / بنا / اختتمت مساء امس فعاليات ورشة العمل الإقليمية حول رياضة المرأة في منطقة غرب آسيا في مقر الاتحاد البحريني لرياضة ذوي الإعاقة بحضور كلاً من سعادة الشيخ محمد بن دعيج آل خليفة رئيس الاتحاد البحريني لرياضة ذوي الإعاقة  والدكتور عبد الرزاق أحمد بني رشيد رئيس الاتحاد البارالمبي لمنطقة غرب آسيا.


وشارك في الورشة الدكتور مصباح إبراهيم جعفر الأمين العام للاتحاد البارالمبي لمنطقة غرب اسيا، والسيد تامر العبد جودة السكرتير التنفيذي للاتحاد والسيد صباح احمد الذوادي محاضر وعضو الاتحاد البارالمبي لمنطقة غرب اسيا،  وأعضاء من الاتحاد البالمبي لمنطقة اسيا ومن لجنة المرأة في الاتحاد البارالمبي لمنطقة غرب اسيا من لبنان السيدة رولا حسين عاصي رئيسة لجنة المرأة ومن مملكة البحرين السيدة سارة إبراهيم الشاوي الأمين العام للاتحاد البحريني لرياضة ذوي الإعاقة ونائب رئيس لجنة المرأة في دول غرب آسيا، ومن العراق السيدة كوثر حسين كسار والمملكة الأردنية الهاشمية السيدة ميسون حمارشة ومن الامارات العربية المتحدة السيدة خديجة محمد علي شاهين عضوات لجنة المرأة في اتحاد غرب اسيا.


وشهدت الورشة الختامية للدورة تحليل البيئتين الداخلية والخارجية وتوضيح نقاط القوى والضعف والفرص والتحديات التي تواجه منطقة غرب اسيا في الرياضة النسوية وتم الاستنتاج والتصويت على وضع التوصيات ومنها محاولة استقطاب العنصر النسائي في مجال رياضة ذوي الإعاقة على جميع الأصعدة سواء كانت مدربة او لاعبة او إدارية.


وقدم الاتحاد البارالمبي لمنطقة غرب اسيا شهادات المشاركة لجميع المشاركات ومن جانبه الاتحاد البحريني قدم بعض الهدايا التذكارية للمشاركات.

وقد اعرب سعادة الشيخ محمد بن دعيج آل خليفة رئيس الاتحاد البحريني لرياضة ذوي الإعاقة عن مدى أهمية هذه الورشة لما فيها من عوائد إيجابية تعود على تطوير رياضة ذوي الإعاقة والرياضة النسوية بشكل خاص، وخص بالشكر اتحاد منطقة غرب اسيا على هذه الورشة والمشاركين والمنظمين لهذه الورشة. 


ومن جانبه أشاد الدكتور عبدالرزاق احمد بن رشيد رئيس الاتحاد البارالمبي لمنطقة غرب اسيا على الحفاوة والترحيب الذي قدمه الاتحاد البحريني لرياضة ذوي الإعاقة برئاسة الشيخ محمد بن دعيج آل خليفة والسيد سارة إبراهيم الشاوي الأمين العام والاستضافة المشرفة، وتمنى ان تتواصل هذه اللقاءات والاستضافات وان تكون دول غرب اسيا في مقدمة الدول من حيث التطور والانجاز بفضل الجهود المبذولة في السعي لتحقيق هذه الأهداف.



ت.و/و.ش


بنا 1000 جمت 23/01/2019