في محاضرة ببوسطن.. سفير البحرين لدى واشنطن يسلط الضوء على القيم المشتركة التي تربط البحرين والولايات المتحدة

  • article

بوسطن في 09 أكتوبر/ بنا / ألقى سعادة الشيخ عبدالله بن راشد آل خليفة سفير مملكة البحرين لدى الولايات المتحدة محاضرة في جامعة سافولك بمدينة بوسطن الأمريكية، سلط الضوء من خلالها على القيم المشتركة التي تربط مملكة البحرين بالولايات المتحدة الأمريكية، والتي يأتي في مقدمتها احترام الحريات والتعدديات الدينية، وتمكين المرأة، والفصل بين السلطات، وهي ذات القيم التي صانها وعززها النهج الإصلاحي لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه.

وقد أكد سعادة السفير بأن "حكمة ورؤية جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه قد جعلت من البحرين مملكة دستورية تُكفل فيها الحقوق والواجبات بما نص عليها الدستور، وتصان فيها المكتسبات الوطنية، عن طريق المشاركة الشعبية في صنع القرار"، وأضاف معاليه، "أن مملكة البحرين، بالرغم من أنها مملكة دستورية، فقد اعتمدت مبدأ الفصل بين السلطات الثلاث التنفيذية والتشريعية والقضائية، وهو ذات المبدأ الذي تقوم عليه الجمهورية الأمريكية"، حيث أوضح سعادتة "أن الحكومة الموقرة ليس لها تمثيل في السلطة التشريعية، بينما لا يوجد تمثيل لأعضاء البرلمان أو مجلس الشورى في السلطة التنفيذية".

وأوضح  "أن مملكة البحرين عبر تاريخها العريق عرفت التعدد والتعايش الديني في مجتمعها، حيث اجتمعت فيها المساجد والكنائس والمعابد بمختلف أطيافها وأديانها، وأن النهج الإصلاحي لجلالة الملك المفدى حرص على صون وتعزيز قيم التسامح هذه واحترام الحريات الدينية، حتى باتت المملكة نموذجًا للتعايش والتسامح الديني ليس على المستوى الإقليمي فقط بل على المستوى العالمي، وهو ما تجسد في إعلان مملكة البحرين للتسامح الديني، وإنشاء مركز الملك حمد للتعايش السلمي كمنصة دولية للحوار والتسامح".

ومن خلال محاضرته شدّد السفير على الدور الريادي الذي تقوم به المرأة البحرينية في النهوض بالمجتمع والدولة، حيث حققت سياسات المجلس الأعلى للمرأة منذ تأسيسه في العام 2001م نجاحاً منقطع النظير في البناء على مكتسبات المرأة البحرينية خلال العقود الماضية، حتى باتت المرأة البحرينية تتمتع بأكبر تمثيل لها في القطاع العام، وفي أرفع المناصب الوزارية والبرلمانية والقضائية والدبلوماسية، وأضاف معاليه بأن مملكة البحرين تتمتع بأعلى معدل لمشاركة المرأة في المناصب القيادية الوسطى لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وكذلك الأعلى تمثيلاً في المناصب القيادية العليا في القطاع المدني، وذلك وفقاً لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، وفي هذا السياق، أوضح سعادتة بأن المرأة باتت تمثل 15% من أعضاء مجلس النواب، و23% من أعضاء مجلس الشورى، بينما تم انتخاب معالي السيدة فوزية زينل رئيساً لمجلس النواب وهي أول امرأة تشغل هذا المنصب الرفيع في تاريخ المملكة.

ع.ر/خ.أ

بنا 2027 جمت 09/10/2019