الرفاع يتعادل مع أولمبيك آسفي المغربي ضمن كأس محمد السادس للأندية العربية لكرة القدم

  • article

الرباط في 20 سبتمبر/ بنا / نجح فريق الرفاع البحريني في تحقيق تعادل إيجابي مع مضيفه المغربي اولمبيك اسفي بنتيجة 1-1 في المباراة التي جمعتهما اليوم في ذهاب الدور الـ 32 لكأس محمد السادس للأندية العربية الأبطال لكرة القدم والتي أقيمت على ملعب المسيرة الخضراء في مدينة آسفي المغربية.


وتقدم الفريق المغربي بهدف مبكر في الدقيقة الثانية عن طريق العاجي كوفي بوا، بينما عدل الرفاع النتيجة بالدقيقة 73 عن طريق المدافع مراد ناجي بالخطأ في مرمى فريقه.


ومن المقرر أن يخوض الفريقان مباراة الاياب في البحرين بتاريخ الاول من أكتوبر القادم على إستاد مدينة خليفة الرياضية.


ميدانياً، ما أن بدأت المباراة حتى فاجأ الفريق المغربي أفراد "السماوي" بهدف مبكر في الدقيقة الثانية عن طريق ركلة ركنية اسكنها قائد الفريق ومهاجمه العاجي كوفي بوا برأسه في شباك حارس الرفاع سيد شبر علوي.. وكانت نوايا "أولمبيك آسفي" واضحة في استثمار عامل الارض والجمهور اذا سعى لتعزيز الهدف الافتتاحي بهدف آخر لولا يقظة لاعبي الرفاع بقيادة المدافع الدولي سيد مهدي باقر.


ودخل "السماوي" رويداً أجواء اللقاء وتمكن من مجاراة الفريق المغربي وتشكيل الخطورة على مرماه فكانت البداية مع تسديدة كميل الاسود وجاءت بأحضان الحارس. ثم جاءت رأسية المحترف النيجيري جيجي أثر ركلة ركنية لتحفز الفريق نحو تقديم الأفضل والسيطرة على مجريات اللعب.. وشكلت انطلاقات المحترف الليبي محمد صولة خطورة حقيقية في الجبهة اليمنى، وقد مرر كرة على طبق من ذهب إلى النيجيري حبيب هارون لإدراك التعادل غير أن الاخير لعبها قوية فوق المرمى قبل دقيقة من نهاية الشوط الاول.


ودخل فريق نادي الرفاع الشوط الثاني بحيوية أكبر وانتشار تكتيكي مثالي، وكانت تعليمات المدرب الوطني المميز علي عاشور واضحة للاعبين في التجرد نحو الهجوم لتحقيق هدف التعادل، بينما عانى الفريق المغربي من الإرهاق نتيجة الضغط العالي الذي بذله لاعبوه بالشوط الاول ليكون اعتمادهم على الكرات الطولية والعكسية والتي كانت غالبيتها في حوزة الثلاثي سيد مهدي باقر وجيجي والحارس سيد شبر علوي.


وركز لاعبو الرفاع على الاختراقات من العمق مستغلين مهارة الثلاثي محمد صولة ومحمد مرهون وكميل الاسود رغم أن الاخير تعرض لرقابة لصيقة من المغربي محمد مراد.


الأفضلية الرفاعية كادت تترجم إلى هدف في أكثر من مناسبة، فبدأت بتسديدة قوية من محمد مرهون تصدى لها الحارس المغربي مختار مجيد بصعوبة، ليرد "أولمبيك آسفي" بتسديدة بالمثل بواسطة رضا زعراوي تصدى لها ببراعة سيد شبر وحولها لركنية.


وشهدت الدقيقة 60 دخول المحترف الغيني الجديد للرفاع الحسن كيتا بدلاً من سيد هاشم عيسى، وشكل هذا التغيير ضغطاً هجومياً لم يهدأ سواء من اختراقات العمق أو تقدم الظهيرين، حتى تحقق المراد بتسجيل هدف التعادل بعد توغل ناجح من سيد رضا عيسى من الجهة اليمنى ليمررها عكسية قوية ارتطمت بقدم المدافع المغربي مراد ناجي ودخلت الشباك.


وتوقع كثيرون أن يعود أفراد "السماوي" للمنطقة الدفاعية للحفاظ على النتيجة الإيجابية على أرض المنطقة الساحلية المغربية، بيد أن الفريق واصل أفضليته وأحكم سيطرته التكتيكية في وسط الملعب بفضل الثنائي علي حرم والنيجيري حبيب هارون. 


وكاد البديل صالح عناد أن يخطف هدف الانتصار بعد هجمة مرتدة سريعة ولكن تسديدته ارتطمت بأقدام مدافعي الفريق المغربي..لتنتهي المواجهة بالتعادل بهدف لكلا الجانبين.


م.ح.


بنا 2051 جمت 20/09/2019