هيئة جودة التعليم والتدريب تعقد منتدى إدارة الامتحانات الوطنية

  • article

المنامة في 23 سبتمبر/ بنا / نظمت هيئةُ جودة التعليم والتدريب، ممثلةً في إدارة الامتحانات الوطنية المنتدى الإلكتروني " التقييمات التربوية عن بُعد، وتحدياتها في ظل جائحة كوفيد-19" من خلال منصة التواصل عن بُعْد بمشاركة الدكتورة جواهر شاهين المضحكي الرئيس التنفيذي لهيئة جودة التعليم والتدريب، ومسئولي الهيئة ومنتسبيها، وأكثر من (400) من الأكاديميين والتربويين والمعنيين بالتعليم، وذلك اليوم الأربعاء.
 
وفي هذا السياق، قالت الدكتورة المضحكي: " إنَّ الارتقاء بجودة منظومة التعليم عن بُعد بمختلف مكوناتها، والتي من بينها التقويمات التربوية، والاختبارات التحصيلية يعد الاستثمارَ المستدامَ للطلبة؛ كونهم مستقبل مملكة البحرين وعماد اقتصاده حاضرًا ومستقبلًا، والذي عملت الحكومة الموقرة على توجيه كافة الجهود بالتعاون مع الجهات المعنية بالتعليم والتدريب إلى ترسيخه والاستناد إليه في ممارساتهم، وهو الأمر الذي لم توقفه الظروف الراهنة التي أحدثها انتشار وباء كوفيد- 19، فمملكة البحرين خطت خطوات كبيرة في مجال تطوير التعليم والتدريب، وتحقيق الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة؛ لضمان توفير التعليم الجيد، والمنصف، والشامل للجميع، وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة".
 
هذا، وقد ناقش المشاركون عددًا من المحاور الأساسية المتمثلة في: أساليب التقييم عن بُعد، كما تم تسليط الضوء على مجموعة من التجارب حول عمليات التقييم التربوي عن بُعد وعبر المنصات التقنية، بالإضافة إلى مناقشة الخطط التطويرية المستقبلية، والتحديات التي تواجه هذا النوع من عمليات التقييم، وذلك بمشاركة من الخبراء والمختصين في هذا المجال؛ كونها آلية جديدة في التقويم لم تألفها الأجيال من قبل. وقد قامت بتقديمها خلال جلسات المنتدى الأستاذة وفاء اليعقوبي، مديرة إدارة الامتحانات الوطنية في هيئة جودة التعليم والتدريب.
 
ومن أوراق العمل التي قُدِّمت في المنتدى، ورقة قدمها الدكتور عبدالله القاطعي المدير التنفيذي للمركز الوطني للقياس في هيئة تقويم التعليم والتدريب (المملكة العربية السعودية)، بعنوان: "الاختبار التحصيلي عن بُعد – المكونات والنتائج" تحدث خلالها حول "مكونات الاختبار وتطبيقاته ونتائجه، بالإضافة إلى مقومات عمليات التقويم عن بُعد".
 
وذكر الدكتور القاطعي أنَّ الوضع الراهن، والذي يعاني منه العالم أجمع؛ بسبب تفشي جائحة كوفيد – 19، أوجب على الجهات المعنية بالتعليم والتدريب الانتقال إلى هذا النوع من التقييم عن بُعد، وإجراء الاختبارات التحصيلية لقياس مستويات التحصيل، واكتساب الطلبة المعارف والمهارات وفق آلية جديدة استثنائية؛ وذلك للتيسير عليهم وحفاظًا على سلامتهم، وصحتهم، ودعمهم في الوقت ذاته، ومساندتهم في ظل الظروف الراهنة، موضحًا أنَّ أهم أهداف التقييم التربوي عن بعد حصول كافة الطلبة على فرصة متساوية للتقييم بكل مصداقية، بالإضافة إلى المقومات التي من المهم أن تتوافر في هذا النوع من التقييم، حيث إنه من الضروري التواصل الجيد مع الأسرة لتوعيتها بمستلزمات الاختبارات ومتطلباتها، وتهيئة الظروف المناسبة لذلك، فضلاً عن تهيئة المراقبين لمعالجة أهم المشكلات التي قد يقع فيها الطلبة، ومساعدتهم لتذليل الصعوبات التقنية، وتوفير دليل متكامل عن الموقف الاختباري، والمنصة المستخدمة، وكيفية التعامل معها، لوصول هذه المعلومات للطلبة واستيعابها، وتوعيتهم بمعنى الاختبار التجريبي واشتراطاته، على أن يتم تحديث أنظمة الاختبارات ولوائحه، بحيث تتضمن الواجبات والعقوبات المرتبطة بالاختبارات عن بُعد، وتنويع الأنشطة التقويمية؛ لضمان الاستفادة من الوسائل التقنية المستخدمة، وضمان مصداقية الاختبار وعدم تعرضه للانكشاف.
 
كما، قدمت الدكتورة ريم البوعينين نائب الرئيس التنفيذي للشئون الأكاديمية في جامعة بوليتكنك البحرين، ورقة عمل بعنوان: "اختبارات القبول الإلكتروني – بوليتكنك البحرين"، استعرضت خلالها تجربة بوليتكنك البحرين إجراء اختبارات القبول الافتراضية في بيئة تحاكي في صرامتها، ودقة مراقبتها الاختبارات التقليدية، لضمان تقديم الدعم والمساعدة عند الضرورة، كما تم مسبقًا إرسال أفلام إرشادية حول كيفية سير الاختبار إلى الطلبة المتقدمين قبل موعد اختبارهم بفترة، بحيث يتسنى للمتقدم الاستعداد للاختبار.
 
فيما قدم الأستاذ أحمد عساف مدير أول منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي من جامعة كمبردج - التقييم الدولي (المملكة المتحدة)، ورقة عن "برامج ومؤهلات كامبردج للتعليم الدولي"، مبينًا خلالها ما تقدمه كامبردج من برامج ومؤهلات بصورة موسعة من المرحلة الابتدائية إلى الثانوية (التعليم ما قبل الجامعة)، وعمليات التقييم التي يتم اتباعها، والجهود التي تم بذلها من قبل كامبردج للتقييم عن بعد.
 
ن.ف