"البلديات" تنهي 13 ورشة لأعضاء المجالس البلدية ضمن برنامج (مهارات بلدية)

  • article

المنامة في 22 يوليو / بنا / قال محمود الشيباني مدير إدارة التخطيط وشئون المجالس البلدية في وزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني أن "البلديات" أنهت 13 ورشة عمل بالتعاون مع معهد البحرين للتنمية السياسية ضمن برنامج (مهارات بلدية) المقدمة لأعضاء المجالس البلدية حتى نهاية دور الانعقاد الثالث من عمر المجالس البلدية الحالية في دورته  الخامسة، فيما تتبقى ورشتي عمل يتم الإعداد لها خلال الدور الرابع .


وأشار الشيباني الى أن "البلديات" بناءً على توجيهات سعادة المهندس عصام بن عبدالله خلف وزير الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني، وبالتعاون مع معهد البحرين للتنمية السياسية أعدت برنامجا تدريبياً يسعى إلى تحقيق التمكين البلدي لأعضاء هذه المجالس من خلال مجموعة من الوسائل المتعددة والمتكاملة تمحورت في المحور الدستوري -القانوني والمحور الاجتماعي-الخدمي حيث أن هذه الورش تمكن الأعضاء من ممارسة دورهم الاجتماعي والخدمي بالشكل الذي يساهم في الارتقاء بالاحتياجات الخدمية والاجتماعية في المملكة عموما.

 

وأوضح بأنه انطلاقاً من حرص "البلديات" على رفع قدرات موظفي أمانة سر المجالس البلدية وتمكينهم لدعم أعمال المجلس البلدي وبالتعاون مع معهد البحرين للتنمية السياسية، فقد أنهت ثمان ورش عمل لموظفي المجالس البلدية ضمن برامجها التدريبية.


وأكد أن البرنامج أنطلق منذ أبريل 2019، في المحورين الدستوري - القانوني والاجتماعي- الخدمي، حيث يسهم هذا البرنامج بوجود عضو بلدي يتمتع بثقافة قانونية وعلى دراية واسعة بالقانون والدستور وقدرة على تفهم الواقع المحيط به وجعل العضو البلدي مرناً وقادراً على تطوير الأداء، إضافة إلى قدرته على أداء دور خدمي وإداري وقدرته أيضاً على التواصل مع المواطنين ومع وسائل الإعلام.


وأوضح أن البرنامج يتكون من مجموعة من ورش عمل يسعى من خلالها البرنامج إلى تمكين أعضاء المجالس البلدية من ممارسة دورهم على الوجه الأكمل، مشيرا الى أن البرنامج حرص على تقديم مجموعة متكاملة من الموضوعات القانونية والاجتماعية، والتي سعى من خلالها إلى تكوين مجموعة من المهارات لدى العضو البلدي ".


يشار الى أن برنامج مهارات بلدية لأعضاء المجالس البلدية، يسعى إلى تمكين أعضاء المجالس البلدية وأمانة العاصمة، وتطوير مهاراتهم وقدراتهم في مجال تقديم الخدمات الاجتماعية، ورفع المهارات الاتصالية مع ناخبيهم، وتطوير علاقاتهم مع مؤسسات المجتمع المدني.


أ أ / م ح