وزير الخارجية: التوقيع على إعلان تأييد السلام مع دولة إسرائيل هي خطوة تاريخية نحو إحلال السلام في الشرق الأوسط وخطوة شجاعة واستثنائية لتعزيز الأمن والاستقرار‎

  • article

واشنطن في 15 سبتمبر /بنا/ قال وزير الخارجية مملكة البحرين، الدكتور عبد اللطيف الزياني، إن التوقيع على إعلان تأييد السلام مع دولة إسرائيل هي خطوة تاريخية نحو إحلال السلام في الشرق الأوسط، وهي خطوة شجاعة واستثنائية لتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، وبما يحفظ الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق.


وأشاد وزير الخارجية برؤية حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك مملكة البحرين المفدى، لإنهاء النزاع الفلسطيني الإسرائيلي وفقاً لحل الدولتين الذي نؤكد الالتزام به كأحد مرتكزات السياسة الخارجية. وقال: "نقدّر الدور التاريخي الذي قام به فخامة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وهو دور إستراتيجي سيساهم في حفظ السلم والأمن الدوليين".


وأوضح وزير الخارجية أن هذه الخطوة التاريخية مبنية على إرث عريق لمجتمع متماسك ومتعايش من كل الأديان منذ القدم، وأن مملكة البحرين كانت وستظل مهداً وموطناً للسلام والوئام، وأن المواطنين اليهود في البحرين هم مكون أصيل وفاعل في المجتمع البحريني، مؤكداً أهمية التعايش باعتباره من ثوابت السياسة البحرينية، وأن المملكة تجدد التزامها بمبدأ حسن الجوار مع كل دول الجوار دون استثناء لمستقبل مستقر ومزدهر لمنطقة الخليج العربي والشرق الأوسط والعالم.


وأضاف: "إن مملكة البحرين تتطلع من إعلان تأييد السلام إلى إقامة علاقات مع دولة إسرائيل في مجالات متعددة في ضوء مبادئ العلاقات الدولية وفي مقدمتها الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة".


وجدد وزير الخارجية التزام مملكة البحرين بمسؤولياتها الوطنية تجاه منظومة مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وجامعة الدول العربية، وكافة الأشقاء والشركاء من الدول العربية والإسلامية لإحلال السلام والاستقرار في المنطقة.


وأعرب الدكتور عبداللطيف الزياني عن خالص تهانيه لحكومة وشعب دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة بمناسبة توقيع اتفاق السلام المشترك مع دولة إسرائيل، متطلعاً لأن تساهم هذه الاتفاقات الإستراتيجية في تعزيز السلام والأمن والاستقرار.