المجلس الأعلى للشئون الإسلامية يهنئ بذكرى ميثاق العمل الوطني وينوه بدور قوة دفاع البحرين

  • article

 المنامة في 23 فبراير / بنا / رفع المجلس الأعلى للشئون الإسلامية أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله، بمناسبة الذكرى العشرين لميثاق العمل الوطني والذكرى الثالثة والخمسين لتأسيس قوة دفاع البحرين.
 
 وأكد المجلس في جلسته الاعتيادية التي انعقدت اليوم الثلاثاء عن بُعد عبر تقنية الاتصال المرئي برئاسة معالي الشيخ عبدالرحمن بن محمد بن راشد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية أنَّ ميثاق العمل الوطني ذكرى وطنية عزيزة جسدت الرؤية الحكيمة والعزيمة الصادقة لدى حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى حفظه الله في التنمية والتطوير والتحديث، وكانت بحق منطلقًا للمسيرة التنموية الشاملة بقيادة جلالته، وستبقى شاهدًا تاريخيًّا على ما تحقق من تطور ونماء وازدهار في مختلف المجالات، يستحضر في النفوس على الدوام قيم التعاون والتكامل والعمل المخلص في سبيل رفعة الوطن وتقدمه وازدهاره.
 
 وأضاف أن هذه المناسبة الغالية تعبِّر بصدق عن حجم ما أنجزته الروح الوطنية الخلاقة والتضامن الشعبي الصادق مع تطلعات صاحب الجلالة الملك المفدى رعاه الله، كما ترسخ المبادئ الشاملة التي انطلق منها ميثاق العمل الوطني في رسم ملامح المستقبل المشرق، بما يراعي قيم الدين والعروبة والعادات والتقاليد، ويصون الثوابت والمنجزات والحريات، ويعزز أسس الانتماء والوحدة والسلام.

 وفي سياق آخر، نوه المجلس بالدور الكبير الذي تضطلع به قوة دفاع البحرين إلى جانب القطاعات الأمنية والعسكرية الأخرى لصون المنجزات الوطنية والمكتسبات التاريخية والدفاع عنها بما يحفظ للبلاد أمنها واستقرارها واستقلالها، سائلاً الله تعالى أن يديم على مملكة البحرين أمنها وأمانها، ورخاءها وازدهارها.

 بعد ذلك، تابع المجلس آخر المستجدات الصحية حول جائحة كورونا (كوفيد-19) وما يتعلق بها، مشيدًا بالرؤى الحكيمة والمتابعة الحثيثة والجهود المخلصة التي يبذلها فريق البحرين بقيادة صاحب السمو الملكي ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله، للتصدي لهذه الجائحة بالوعي والعمل الدؤوب، مما جعل مملكة البحرين نموذجًا يحتذى في هذا المجال.

 وجدد دعوته للجميع إلى مواصلة الالتزام بالإجراءات الوقائية والأخذ بالاحترازات والتوصيات اللازمة حفظًا على أرواح الناس وسلامتهم، سائلاً الله تعالى أن يديم على البحرين وجميع بلاد المسلمين والعالم الصحة والعافية والاطمئنان.

 ثم اطلع المجلس على تقرير من الأمانة العامة لمتابعة تنفيذ 25 مشروعًا من مشروعات إعمار الجوامع في مختلف محافظات المملكة؛ من بينها ثمانية مشروعات يتبنى المجلس تنفيذها، و17 مشروعًا آخر يتبنى عدد من المحسنين تنفيذها.

 وأعرب في هذا السياق عن شكره العميق لصاحب الجلالة الملك المفدى رعاه الله على تفضل جلالته بتخصيص الأراضي اللازمة لإنشاء أو توسعة بيوت الله تعالى، مشيدًا في الوقت نفسه بجهود الحكومة الموقرة برئاسة صاحب السمو الملكي ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله وما تقدمه من خدمات وتسهيلات في هذا الشأن، مثمنًا تعاون وزارة العدل والشئون الإسلامية والأوقاف وإدارتي الأوقاف السنية والجعفرية، كما أشاد بالروح الخيِّرة والمعطاءة التي يتحلى بها المحسنون وأصحاب الأيادي البيضاء، مقدرًا إسهاماتهم الجليلة في إعمار بيوت الله تعالى، سائلًا الله العلي القدير أن يجعل ذلك في ميزان حسناتهم.

 وفي موضوع آخر، اطلع المجلس على كتاب وارد من وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بشأن طلب إحدى الجمعيات الإسلامية تعديلاً في نظامها الأساسي، وأحاله على لجنة الجمعيات والمؤسسات الإسلامية لدراسته ورفع تقرير بشأنه.

 واختتم المجلس جلسته ببحث ما يستجد من أعمال، واتخذ بشأنها ما يلزم.
 
ن.ف