Tuesday   19 Jun 2018  
فيديو بنا زمان صور بنا زمان
"دراسات" و"برنامج الأمم المتحدة الانمائي" و"الاسكوا" يطلقون ورشة عمل مشتركة حول التنوع الاقتصادي
2018/03/13 - 54 : 06 PM

المنامة في 13 مارس/ بنا / عقد كل من مركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية ودراسات الطاقة، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا، ورشة عمل تهدف إلى تعزيز أهداف التنمية المستدامة في البحرين من خلال التنوع الإقتصادي والقدرة التنافسية.

وجمعت ورشة العمل العديد من المشاركين، بما فيهم ممثلين عن الجهات الحكومية ورجال الأعمال والمؤسسات الأكاديمية ومنظمات المجتمع المدني وممثلو وسائل الإعلام.

وحضر إفتتاح ورشة العمل سعادة الدكتور الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة، رئيس مجلس أمناء دراسات ووكيل الوزارة للشؤون الدولية بوزارة الخارجية بمملكة البحرين، وسعادة السيد أمين الشرقاوي، المنسق المقيم لأنشطة الأمم المتحدة والممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، والدكتور حيدر فريحات، مدير قسم التكنولوجيا من أجل التنمية في الإسكوا، والدكتور زكريا الخاجة، نائب الرئيس التنفيذي في هيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية، وآخرين.

وعقدت ورشة العمل أمس تحت عنوان "التنويع الاقتصادي والقدرة التنافسية: من التخطيط إلى التنفيذ"" وستستمر الورشة الى غد 14 مارس.

وتهدف الورشة التي قادها خبراء وممثلين من عدة وكالات تابعة للأمم المتحدة، إلى إبراز التحديات والفرص الإقليمية للتنوع الاقتصادي والتنمية الدولية. كما قام المشاركون بإستعراض رؤية البحرين 2030 وسياسات البحرين لتعزيز القدرة التنافسية والتنويع.

وقال السيد أمين الشرقاوي، المنسق المقيم لأنشطة الأمم المتحدة والممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في كلمته: "لقد اتخذت دول الخليج عددًا من الخطوات المهمة في طريقها لتنويع اقتصادها. فلقد تم بناء البنية التحتية وتم إنشاء أنظمة تعليمية وصحية وتم إنشاء مجموعة واسعة من الصناعات التحويلية التي تخدم في المقام الأول السوق الدولية، ولا شك أن مملكة البحرين تسير في الطريق الصحيح نحو تحقيق التنوع الاقتصادي الذي تسعى إليه، مع بنية تحتية مرنة وقوة عاملة منتجة وبالتالي اقتصاد منتج. ونحن نرى أن هذا التقدم سيكون أكثر رسوخا عندما يقوم على أساس مسار شمولي مستدام قائم على المعرفة."

وأضاف: "الاستدامة هي أيضاً موضوع جوهري بالنسبة لنا في الأمم المتحدة، ونحن نشجع أهداف التنمية المستدامة الـسبعة عشر التي وافقت عليها جميع البلدان في عام 2015. لقد كانت البحرين منذ ذلك الحين داعما قويا لأهداف التنمية المستدامة ولجدول أعمال التنمية المستدامة 2030. وهكذا فإن الاستدامة هي أمر مشترك بين الأمم المتحدة وحكومة البحرين ونحن نعمل معاً نحو الاستثمار في الطاقة المتجددة والمدن والمجتمعات المستدامة والابتكار والبنية التحتية، وفي النمو الاقتصادي العام المستدام للمستقبل.

من جانبه قال الدكتور حيدر فريحات، مدير قسم التكنولوجيا للتنمية في الإسكوا: "الهدف الرئيسي من ورشة العمل هو رفع الوعي حول التحديات والفرص المتاحة للبحرين في سياق المشهد الإقليمي والدولي المتغير. وتجمع ورشة العمل خبراء في الموضوع من البحرين ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وخارجها يتناولون تحديد الفرص المؤدية لزيادة القدرة التنافسية للمملكة وسعيها نحو الاستفادة من التنوع الاقتصادي. ومع أخذ رؤية البحرين الاقتصادية لعام 2030 في الإعتبار، سيتم مناقشة التخطيط الوطني في سياق جدول الأعمال العالمي للتنمية 2030، وفي الختام سيتم اعلان النتائج ووضع التوصيات ".

وقد شملت الورشة عدة جلسات حول التخطيط التكاملي والسياسة البحرينية ورؤية 2030، وشارك فيها عدد من المتحدثين مثل بشار ملكاوي، عميد القانون في جامعة الشارقة، وجارمو كوتيلين، كبير الاقتصاديين في مجلس التنمية الاقتصادية البحريني، وعامر الربيعي، أستاذ الاقتصاد في الجامعة الأهلية، وأحمد كمالي، أستاذ الاقتصاد في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، وعبد الوهاب الأمين، المدير التنفيذي في مركز المعرفة للخدمات الاستشارية والخدمات التعليمية، وميثم عباس، نائب الرئيس الأول في بنك البحرين للتنمية، وناتالي خالد، مسؤول الشؤون الاقتصادية المساعد في الإسكوا.


ع إ ح/م.ح.

بنا 1552 جمت 13/03/2018


عدد القراءات : 293         اخر تحديث : 2018/03/13 - 55 : 06 PM