الأحد   23 يوليو 2017  
فيديو بنا زمان صور بنا زمان
الشيخة مرام بنت عيسى آل خليفة في حديث خاص لـ (بنا) : بمباركة من صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة تم تأسيس المبادرة الوطنية لتنمية القطاع الزراعي
2017/07/17 - 12 : 01 PM
المنامة في 17 يوليو/ بنا / حققت المبادرة الوطنية لتنمية القطاع الزراعي التي تفضلت صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المفدى، رئيسة المجلس الأعلى للمرأة - حفظها الله - بإطلاقها ، العديد من المشاريع الزراعية الهامة التي تصب في اطار ما انشئت له من دعم وتوحيد لجهود تحقيق تنمية زراعية مستدامة في مملكة البحرين .
وفي حديث خاص مع وكالة أنباء البحرين (بنا) اكدت الشيخة مــرام بنــت عيســى آل خليفة ، الأمين العام للمبادرة الوطنية لتنمية القطاع الزراعي أن المبادرة الوطنية لتنمية القطاع الزراعي تأسست بجهود مباركة من صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة - حفظها الله - في العام 2010م ‘ مبينة انها استلمت مسؤولية إدارة المبادرة منذ عام 2014م بعد الجهد المخلص الذي بذله الدكتور وحيد عبدالله القاسم من خلال إدارته للمبادرة في فترة التأسيس، حيث وضع لها أساسا قويا مكنها من العطاء المتواصل والاستمرارية حتى يومنا هذا .
وفي معرض رد على سؤال عن أولويات المبادرة التي تسعى لتحقيقها، أشارت الأمين العام للمبادرة إلى أن المبادرة تسعى من خلال تعاونها مع شئون الزراعة بوزارة الأِشغال ووزارة شئون البلديات والتخطيط العمراني والمؤسسات الرسمية المعنية لتذليل التحديات التي تواجه القطاع الزراعي ودعم المزارعين لضمان استمرارية مهنة الزراعة في مملكة البحرين. كما تتعاون المبادرة مع المؤسسات التعليمية ومؤسسات المجتمع المدني لنشر الوعي الزراعي والممارسات الصحيحة للزراعة المستدامة للخروج بواقع زراعي متطور في المملكة ، يصب في خدمة الاقتصاد الوطني ويقدم الدعم لشريحة عريضة من أبناء المجتمع البحريني ذات الاهتمام بالزراعة.
وعن المشاريع التي عملت عليها المبادرة الوطنية ، أوضحت الأمين العام أن المبادرة نفذت العديد من المشاريع التي تصب في صالح القطاع الزراعي بشكل مباشر. ويعد "مشروع هورة عالي" و"سوق المزارعين البحرينيين" من أهم المشاريع التي تدعمها المبادرة وتحرص على ضمان استمراريتها.
وتحدثت عن فكرة "مشروع سوق المزارعين" حيث انطلقت من صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة حفظها الله ، لتحفيز المزارعين وإستحداث منصة خاصة للمنتج البحريني دون أي منتجات مستوردة. وقد تحقق ذلك بالتعاون مع وزارة شؤون البلديات والتخطيط العمراني حيث أقيم "سوق المزارعين البحرينيين" في حديقة البديع. ومنذ ذلك اليوم وحتى الآن والمشروع آخذ بالنمو والإقبال متزايد عليه.
وأضافت أن دور المبادرة في هذا المشروع هو ضمان استمرارية قيامه من خلال دعم المزارعين وتوفير ما يحتاجونه سواء من ناحية التمويل أو التجهيزات ، و"سوق المزارعين" يعد فعالية سنوية تستمر لعدة شهور ويلاقي إقبالاً كبيراً من المهتمين.
وأكدت الشيخة مرام بنت عيسى أنه لا يخفى على الجميع بأن هذا المشروع يعد قصة نجاح للمزارع البحريني في المجال الزراعي، وله مردود على المزارعين أنفسهم فقد عرفهم المجتمع، وأصبح لديهم مصدر دخل، وأصبح السوق مزارا سياحيا واحتفالا سنويا يجذب السياح ، كما شجع الجمهور على الزراعة في منازلهم.
وعن "جائزة الملك حمد للتنمية الزراعية " ، قالت الشيخة مرام بنت عيسى عنها إن المبادرة الوطنية لتنمية القطاع الزراعي أطلقت الجائزة في دورتها الثانية بمبادرة كريمة من صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة ملك مملكة البحرين، رئيسة المجلس الاستشاري للمبادرة الوطنية لتنمية القطاع الزراعي، حيث تضم الجائزة 3 محاور رئيسية هي محور أفضل مشروع زراعي وقيمتها 10,000 دينار بحريني، وأفضل مزارع بحريني وقيمتها 5,000 دينار بحريني، وأفضل الدراسات والبحوث الزراعية وقيمتها 5,000 دينار بحريني.

واشارت الشيخة مرام الى ما تم استحداثه في الجائزة في دورتها الأولى من فئة أفضل مشروع مساند للإنتاج الزراعي تحت محور أفضل المشاريع الزراعية لما له من دور فعال وقيمة مضافة في دعم واستدامة المشاريع الزراعية المنتجة ، مما يعزز مساهمة القطاع الزراعي في الاقتصاد الوطني وتحقيق الاكتفاء الذاتي النسبي. كما بينت أنه لكل محور فائزين اثنين على خلاف الدورة الأولى التي تم تكريم فائز واحد عن كل محور.

وفي السياق نفسه، قامت المبادرة بتنفيذ عدة مشاريع منها إنشاء البيوت المحمية الزراعية في عدد من الجهات مثل جمعية الهلال الأحمر البحريني والذي يهدف إلى تدريب الأسر المتعففة للعمل بالمشتل ليتمكنوا من إنتاج محاصيل زراعية، وتولى الجمعية مسؤولية التدريب وبيع الانتاج وتوزيع ريع تلك المبيعات على العائلات المستفيدة من خدمات الهلال الأحمر البحريني.

وعن المشاريع الأخرى المماثلة ، قالت الأمين العام للمبادرة : " قمنا بإنشاء بيوت محمية أيضاً في مدرسة البيان، ومركز عالية للتدخل المبكر، ومعهد البحرين للتدريب لدعم برنامج الدبلوم الزراعي.
وفي السياق نفسه، أشارت الشيخة مرام بنت عيسى إلى المشاريع الأخرى التي نجحت المبادرة في تحقيقها ومنها "المشروع الوطني لاستزراع نبات القرم" بغرض حماية الحياة الفطرية الذي تم بالتعاون مع المجلس الأعلى للبيئة وقد نفذ في يوليو 2016م، ويمتد حتى اليوم " .

و أشارت إلى التعاون بين المبادرة وجامعة البحرين وذلك من خلال تنفيذ تطبيق "Bahrain Parks" الذي تقوم فكرته على جمع معلومات وصور عن مختلف الحدائق العامة في المملكة، وتوفيرها للجميع حتى يتمكنوا من الوصول إليها ويتم تقييمها من خلال هذا التطبيق.

وأضافت الشيخة مرام من المشاريع التي تم تنفيذها والتي تصب في جهود الاهتمام بالحدائق ، مشروع "حديقة الجنبية " في المحافظة الشمالية بحيث تم تطوير الحديقة بالتعاون مع البلدية الشمالية وهي تعد أول حديقة بيئية تعمل بالطاقة الشمسية وطاقة الرياح. وقد زودت بألعاب لذوي الاحتياجات الخاصة ، كما تعاونت المبادرة مع المحافظة الجنوبية ونظمت دورة زراعية بعنوان " أول خطوة في الزراعة " في المجلس النسائي الاسبوعي بالمحافظة.

وتطرقت الأمين العام للمبادرة الى جملة من الجهود التي قامت بها المبادرة ومنها المشاركة في المعسكر الصيفي الثامن والتاسع لإعداد شباب المستقبل والذي تنظمه المحافظة الجنوبية بالتعاون مع الأكاديمية الملكية للشرطة بوزارة الداخلية، حيث قدمت المبادرة "دورة تعريفية عن الزراعة المائية " ونظمت للطلاب زيارة تعريفية إلى مزارع الجزيرة ، وايضا التعاون مع وزارة التربية والتعليم من خلال تنظيم عدد من الزيارات للمدارس الحكومية والخاصة لتنفيذ دورات تدريبية سنوياً بهدف نشر الممارسات الزراعية السليمة بين الطلبة والطالبات وتعريفهم بأساسيات الزراعة ، كما أمتد دور المبادرة من المدارس الى الجامعات حيث قام المكتب التنفيذي للمبادرة بالإشراف على بحث التخرج لعدد من الطلاب من كلية إدارة الأعمال بجامعة بوليتكنك البحرين، والذي تناول موضوع المياه الرمادية ومدى جدوى تطبيقها في المملكة.

ومن ضمن جهود المبادرة أشارت الشيخة مرام إلى مشاركتها في الفعالية السنوية ضمن فعاليات مهرجان صيف البحرين والتي تقام في مثل هذه الأيام ومنها "خيمة نخول" من خلال تنظيم ورش ترفيهية تعليمية للأطفال لتعزيز الثقافة الزراعية لديهم.

وعن المنتديات التي تشارك فيها المبادرة الوطنية لتنمية القطاع الزراعي، تحدثت الشيخة مرام بنت عيسى عن تنظيم " منتدى التنمية الزراعية في مملكة البحرين نحو رؤية مشتركة" الذي تم بالتعاون مع شؤون الزراعة والثروة البحرية وجامعة الخليج العربي وقام باستعراض الاستراتيجية الوطنية للتنمية الزراعية المستدامة، وبرنامج عمل الحكومة، وتقييم الواقع الزراعي في المملكة مع التركيز على محددات التنمية الزراعية المختلفة. وتم من خلال المنتدى عرض تجارب المزارعين والقطاع الخاص والشركات في الإنتاج والاستثمار في هذا القطاع.

وبعد تلك الجهود المستمرة للمبادرة، أكدت الأمين العام للمبادرة: "أن العمل المستمر أتى بثماره من خلال خلق توجه عام في المملكة لمحبي الزراعة، كما حفز المؤسسات الرسمية لتوجيه جهودهم من خلال العمل المتعاون معنا لتنمية العمل في القطاع الزراعي".

وأضافت بأن هذا التوجه أثمر عن تأسيس عدد من الشركات الزراعية المحلية المنتجة التي توفر المنتج البحريني عالي الجودة في كبريات الأسواق " كشركة الحدائق المعلقة " وهي شركة زراعية حديثة التأسيس في مملكة البحرين، وتتعاون مع شركة في كوريا الجنوبية ، وأصبحت هذه الشركة اليوم "بيت خبرة في البحرين" تنطلق منه مشاريع محميات زراعية لمختلف دول العالم. كما تقوم "مزارع الجزيرة" و"مزارع الغالية" ببيع منتجاتها في السوق المحلي، وهناك عدد آخر مماثل لها في طريقه إلى الظهور.

وعن الفائدة التي يجنيها المعرض السنوي "معرض البحرين الدولي للحدائق" برعاية صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه ، قالت الأمين العام للمبادرة إن الفائدة التي تحققت للمعرض منذ تأسيس المبادرة هو توسيع مظلة نوعية الأنشطة والمشاريع التي من الممكن أن تنبثق تحت مظلة المبادرة وذلك من خلال جهود الاستثمار والتوعية والارشاد فأصبح المعرض فعالية سنوية تنظمها المبادرة وهي المظلة الأشمل.


من / أفراح الشيخ



ع ذ

بنا 1003 جمت 17/07/2017


عدد القراءات : 502         اخر تحديث : 2017/07/17 - 12 : 01 PM