الأحد   28 مايو 2017
فيديو بنا زمان صور بنا زمان
"الصياد" اللبنانية تصف العاهل المفدى بصاحب الرؤى البعيدة الذي امتلك زمام القيادة وانطلقت معه مسيرة نهضوية صاعدة لم تتوقف
2017/01/11 - 18 : 06 PM
المنامة في 11 يناير/ بنا / تحت عنوان "الملك حمد بن عيسى آل خليفة.. شعب يكرم مليكه وملك يكرم شعبه"، أفردت مجلة "الصياد" اللبنانية في عددها الأخير ملفا شاملا لاحتفالات البحرين بأعيادها الوطنية، معتبرة أن المملكة قدمت نموذجا كبيرا أثار احترام العالم وتقديره، خاصة مع تولي صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة زمام القيادة.
وقالت المجلة في صدر افتتاحياتها أن مسيرة النهضة في المملكة لم تتوقف، وكلما بلغت قمة من الإنجاز انتقلت إلى قمة أخرى مع قيادة تزداد دينامية وتألقا وحكمة ورؤى مع مرور الزمن، لافتة إلى أن شعب البحرين أكرم مليكه وقيادته بالوفاء والالتفاف حوله ودعمه في مشاريعه النهضوية التاريخية، وأنه لا تمضي مناسبة أو عيد وطني أو ذكرى تمثل محطة في مسار النهوض إلا ويبادر صاحب الجلالة الملك إلى تكريم شعبه عبر نخب مختارة ومتعددة على مر الفترات والإنجازات.
وقالت إن المملكة عبرت مراحل طموحة تغير معها حال البحرين مما كانت عليه قبل سنوات قليلة إلى أفاق الفرح والابتسامة والتلاحم والثقة الكبيرة بالمستقبل، مؤكدة أن الملك حمد الذي وصفته بالقائد الفذ جاء في هذه اللحظة التاريخية ثمرة التطور والتحضر العميق لبلده وشعبه بكل ما تأصل في هذا البلد والشعب من قدرة على الصمود والمقاومة وقدرة على الانفتاح والتسامح والتعامل الإيجابي مع الآخرين.
واعتبرت أن الحكم في البحرين ينطلق من الإيمان الراسخ بالأخوة بين أبناء الوطن الواحد، مشيرة إلى أن جلالة الملك حمد امتلك زمام المفاجأة والإدهاش منذ اليوم الأول لتسلمه مقاليد الحكم عندما أبلغ شعبه بمضمون رسالة الإصلاح التاريخية التي يحملها إليهم، وأنه استخدم كل ما يمتلك من زخم وحيوية وحماسة لإبلاغ شعبه بهذه الرسالة وترجمة مضمونها على أرض الواقع بكل الوسائل المتاحة.
وأوضحت أن الخطى المدروسة والثابتة التي رسم خطوطها الملك حمد بن عيسى آل خليفة أعطت ثمارها على كل صعيد، حيث ترسيخ النهج الديمقراطي في الحكم والتأكيد على احترام حقوق الإنسان والتزام المملكة بالمواثيق والشرائع الدولية مع الحرص على دعم مسيرة التنمية الشاملة وتعزيز أواصر الوحدة الوطنية وتعزيز مكانة البحرين كدولة قانون ومؤسسات وحريات عامة.
وذكرت أن الرؤى البعيدة للعاهل المفدى لحظت منذ البداية أهمية الانفتاح على العالم والعصر وهو ما وفر مصدر قوة للبلاد في الداخل وعلى المستوى الخليجي والعالمين العربي والإسلامي، ورفد هذا الإرث الحضاري البحرين بكل عناصر القوة لمواجهة التحديات والأخطار، وكانت الجولات العربية والعالمية لجلالته الأثر الحاسم في تحصين المملكة وامنها واستقرارها ونمائها.
ورأت أن جهود البحرين تكاملت مع جهود الدول الشقيقة والصديقة لمواجهة الأخطار الداخلية والخارجية وللعمل معا لخدمة شعوب البحرين والمنطقة، مشيرة إلى انه بما عرف عن مواقف جلالة الملك الشجاعة فقد انضمت البحرين لجهود أشقائها وأصدقائها في محاربة موجة الإرهاب والتدخلات الخارجية.
وخلصت المجلة في افتتاحيتها إلى أن مملكة البحرين انبثقت من عراقة التاريخ وتصدرت بقيادتها الرائدة والمستنيرة المراتب المتقدمة، واستحقت مكانتها من المجد في هذا الزمن الصعب.
وفي سياق صفحات الملف، ذكرت المجلة تحت عنوان "أصداء أفراح البحرين في العيد الوطني وذكرى تولي مقاليد الحكم"، أن أصداء هذه الاحتفالات الواسعة بمناسبة الأعياد الوطنية تستمر وتتواصل وتؤكد على الدور البارز للبحرين، مملكة البناء الشامل، بناء الإنسان والوطن وفق أسس عصرية مدروسة تحاكي الأرقى في عالم هذا القرن.
ووصفت هذه الاحتفالات بأنها منارة جديدة على ما حققته البحرين في عهد صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى، والى جانبه صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء.
وأكدت المجلة على أن الآتي من المستقبل سيحمل المزيد والمزيد من العطاءات على سائر الصعد التي تصب في معين الخير العام والتنمية الشاملة ذات الأبعاد الحضارية غير المسبوقة، مشيرة إلى أن هذه الاحتفالات ترافقت مع زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز الى البحرين، وبعد يومين على القمة الخليجية الدورية ال ??، فضلا عن القمة الخليجية البريطانية، وهي أحداث عكست جميعها مضامين المناسبة الوطنية العظيمة التي تحتفل بها مملكة البحرين.
ونقلت المجلة في ملفها العديد من الموضوعات والقضايا التي حفلت بها الساحة البحرينية مؤخرا، بداية بالمظاهر الاحتفالية بالأعياد الوطنية، وتصريحات سمو رئيس الوزراء وسمو ولي العهد، وانطباعات فئات من المجتمع حول الأعياد الوطنية والمكتسبات التي تحققت للمواطنين، وانتهاء بالمشروعات السكنية التي تم افتتاحها ومظاهر دعم المرأة البحرينية في مجالات ريادة الأعمال وفعاليات وإنجازات قوة دفاع البحرين ووزارة الداخلية والكهرباء مرورا بالإنجازات الشبابية والرياضية وغيرها.
كما قدمت المجلة في ملفها الشامل عدة حوارات مع بعض المسؤولين، كان من بينهم الأمين العام للمجلس الأعلى للمرأة الدكتورة هالة الأنصاري والشيخ محمد بن عيسى آل خليفة رئيس مجلس إدارة تمكين، فضلا عن وزير شؤون الإعلام البحريني السيد علي الرميحي الذي أشار إلى أن البحرين تعد أنموذجا في الإصلاح السياسي والتنمية الاقتصادية، واعتبر أن الحريات الصحفية والإعلامية هي جوهر التطور الديمقراطي في المملكة، وأن قمة الخليج الـ37 التي استضافتها المنامة تعد بمثابة خطوة بارزة على طريق الاتحاد الخليجي المنشود.
م ش ع


م ح

بنا 1511 جمت 11/01/2017


عدد القراءات : 626         اخر تحديث : 2017/01/12 - 46 : 09 AM