الخميس   25 مايو 2017
فيديو بنا زمان صور بنا زمان
قضاة ومراقبون في الشمالية لـ (بنا): المشاركة بالجولة الثانية فاقت التوقعات والناخبون مارسوا حقهم الدستوري على أكمل وجه
2014/11/29 - 29 : 06 PM
المنامة في 29 نوفمبر / بنا / أكد قضاة ومراقبون في المحافظة الشمالية ان الناخبين قد مارسوا اليوم بالجولة الثانية من الانتخابات حقهم الدستوري على أكمل وجه بدون اية منغصات او شكاوى تذكر.

كما اكدوا في تصريحات خاصة لوكالة أنباء البحرين (بنا) ان نسبة المشاركة في الجولة الثانية فاقت التوقعات، حيث سجلت العديد من الدوائر نسبة اقبال أعلى من الجولة الأولى.

وبينوا ان الجولة الثانية امتازت بمشاركة الشباب والنساء وكبار السن وحتى ذوي الاحتياجات الخاصة والأميين الذين حرصوا على المشاركة رغم ظروفهم الخاصة، ما يبرهن وعي الناخب المتزايد بأهمية المشاركة في هذا العرس الديمقراطي.

وقال رئيس اللجنة الانتخابية بالدائرة السابعة في المحافظة الشمالية القاضي محمد المعاودة، انه تم فتح باب الاقتراع اليوم في تمام الساعة الثامنة صباحاً وجرت الأمور على ما يرام وسط اقبال جيد جدا منذ ساعات الصباح الأولى.

واوضح المعاودة ان الاقبال من قبل الناخبين ازداد تدريجيا على مدار اليوم، دون ان يتم تسجيل اي مشاكل او شكاوى او مخالفات تذكر، لافتا في نفس الوقت الى تعاون المترشحين مع اعضاء لجنة الاقتراع ضمن اجواء تنافسية شريفة ونزيهة لإنجاح العملية الانتخابية.

وبين المعاودة ان اللجنة تعاملت مع عدد لا بأس به من كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة والأميين ممن لا يعرفون القراءة والكتابة، حيث قدمت كافة التسهيلات لهم للإدلاء بأصواتهم واختيار مترشحيهم.

وذكر المعاودة ان تحمل ذوي الاحتياجات الخاصة عناء التنقل والقدوم الى المركز الانتخابي للاقتراع لهو برهان قاطع على حبهم للوطن ونهضته، مما سيكون له اكبر الاثر في ضمان مستقبل واعد للمملكة وشعبها.

واضاف المعاودة: "لقد لاحظنا إصرار كبير من قبل هؤلاء الاشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة والأميين على المشاركة بهذا العرس الديمقراطي، ما يبين مدى وعي المواطنين بأهمية الانتخابات وما ستحمله من نتائج ايجابية لكافة المواطنين".

بدوره، قال رئيس اللجنة الانتخابية بالدائرة الثانية في المحافظة الشمالية القاضي نبيل الزلاقي ان الاقبال في الجولة الثانية فاق معدلات الجولة الاولى، لافتا الى ان أمور الاقتراع سارت على ما يرام.

وبين الزلاقي ان حالات المواطنين الذين لم ترد اسماؤهم بكشوف الناخبين محدودة جدا لم تتعد الحالتين فقط، لافتا الى المشاركة الشبابية الواسعة اليوم التي فاقت باقي الفئات العمرية.

وأكد الزلاقي ان دعوات المقاطعة لم تؤثر إطلاقاً على سير عملية الانتخاب، والدليل الاقبال الكبير من الرجال والنساء وكبار السن.

من جانبه، قال رئيس اللجنة الانتخابية بالدائرة الخامسة في المحافظة الشمالية جمعة الموسى، ان حضور الناخبين كان جيدا، وصل الى درجة الممتاز منتصف اليوم، مواصلاً بذلك ما تحقق من اقبال لافت في الجولة الاولى.

وبين الموسى ان الشباب كان حضورهم مميز اليوم مشكلين ما نسبته 50% من مجمل الناخبين، يليهم كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة، منوها في الوقت نفسه المشاركة الواسعة من قبل الجاليات الأجنبية في اختيار مترشحين بلديين.

ولفت الموسى الى ان كافة التسهيلات قدمت لأهالي الدائرة، مما ساهم في عدم تسجيل اي اعتراضات او ملاحظات سواء من قبل المترشحين او الناخبين.

من جانبه، أكد رئيس اللجنة الانتخابية بالدائرة الثالثة في المحافظة الشمالية القاضي جاسم العجلان الاقبال الكثيف في الجولة الثانية، دون ان يتم رصد اية مخالفات او تجاوزات.

وبين العجلان انه تم في الجولة الثانية تفادي ملاحظات الجولة الأولى لتشمل تسهيلات اكبر للناخبين داخل وخارج مركز الاقتراع.

وذكر العجلان ان الدائرة شهدت حضورا متساويا بين النساء والرجال، مع تواجد لافت للمسنين وذوي الاحتياجات الخاصة.

من جهته، أشاد عضو مجلس ادارة الجمعية البحرينية لمراقبة حقوق الإنسان عطية الله روحاني بمستوى الامن المستتب في دوائر المحافظة الشمالية، مثمنا جهود وزارة الداخلية في بسط الأمن في كافة المراكز الانتخابية.

ولفت روحاني الى حسن تنظيم غالبية المراكز الانتخابية في المحافظة الشمالية، وسط اجواء هادئة لم يعكر صفوها اي تجاوزات تذكر.

وذكر روحاني ان عملية الانتخاب كانت سريعة لدى جميع الناخبين، كما ان اعداد الذين لم تدرج اسماؤهم في كشوف الناخبين قلت بكثير عن الجولة الاولى.

واكد ان البحرين سطرت اليوم ملحمة وطنية تحدت فيها جميع الصعوبات والظروف القاهرة لإنجاح عرسها الديمقراطي، مبديا فرحته كمراقب من سير العملية الانتخابية بجولتيها الاولى والثانية.

ويرى روحاني ان ختام العرس الانتخابي اليوم هو فوز مظفّر للشعب البحريني على كافة اساليب المعارضة والمقاطعة، بحيث أفشل وعي الناخب محاولات العنف والتخريب وقطع الطرقات.

من جهته، قال رئيس جمعية العدالة والتنمية كاظم السعيد ان نجاح مسيرة الانتخابات البرلمانية والمجالس البلدية أمر باعث على الفخر والاعتزاز خاصة انه يحمل في طياته ما يؤكد دعم الشعب البحريني للمشروع الإصلاحي لجلالة الملك ووقوفه مع القيادة الحكيمة لمواصلة مسيرة البناء والتقدم، كما ان ذلك يؤكد من جهة أخرى حرص هذا الشعب على المضي بالتجربة البرلمانية الى الأمام، وفتح آفاق جديدة لها تخدم التطلعات المستقبلية لتحقيق المزيد من المكاسب والإنجازات الملبية لطموحاته ومصالحه الوطنية، ومواصلة نجاح المسيرة الديمقراطية .

واضاف السعيد قائلاً: "ان الوعي السياسي للشعب البحريني ترجم في هذه النسبة الكبيرة من المشاركين في الانتخابات البرلمانية والبلدية، والذي فاق توقعات وحسابات العديد من الدوائر والاوساط"، رافعاً التهنئة للقيادة والشعب على نجاح الاستحقاق الانتخابي وحرص الشعب على التمسك بالنهج الديمقراطي.

واكد السعيد على ضرورة ان يحرص النواب الجدد على وضع كل ما يرسخ الوحدة الوطنية والتلاحم بين كل مكونات المجتمع البحريني وتجاوز تداعيات الازمة المؤسفة التي مررنا بها، وان يبتعدوا عن كل ما يؤجج ويخلق حالة انشطار جديدة، وهذه مسؤولية كل النواب بدون استثناء في الفترة المقبلة، وهو امتحان نتمنى ان يحرص جميع النواب على النجاح فيه عبر كل اطروحاتهم ومواقفهم ومشاريعهم في المجلس النيابي.

كما دعا السعيد المجلس النيابي الجديد الى التعاطي بجدية مع كل الملفات التي تهم المواطن المعيشية والاقتصادية والتنموية والاجتماعية والاسكانية وغيرها.



ع ع

بنا 1547 جمت 29/11/2014
عدد القراءات : 683         اخر تحديث : 2014/11/29 - 29 : 06 PM