• article

دراسة بجامعة الخليج العربي تناقش أثر "استراتيجيات ديفز" في معرفة الكلمات الانجليزية لدى صعوبات التعلم

المنامة في 03 سبتمبر/ بنا / ناقشت الباحثة في صعوبات التعلم رنا حاتم البوحمد بكلية الدراسات العليا بجامعة الخليج العربي نتائج دراستها التي بحثت أثر "استراتيجيات ديفز" في تعرف الكلمة باللغة الانجليزية لدى التلميذات ذوات صعوبات التعلم في الحلقة الثانية، بهدف التعرف على ذلك الأثر أثر كبرنامج تعليمي على ذوات صعوبات التعلم في الصف الرابع الابتدائي.


وأوصت الدراسة التي نوقشت كجزء من متطلبات الحصول على درجة الماجستير في تخصص الإعاقات التعليمية بقسم صعوبات التعليم باعتماد برنامج تعرف الكلمة كمنهج علاجي يدرس في حصص التربية الخاصة لذوي صعوبات التعلم باللغة الإنجليزية في الثلاث أو الأربع سنوات الأولى من المرحلة الابتدائية، داعية إلى العمل على تنفيذ ورش عمل تدريبية تستهدف جميع الفئات التي تتعامل مع التلميذات ذوات صعوبات التعلم الأكاديمية بشكل عام وذوات صعوبات تعلم القراءة بشكل خاص، إلى جانب زيادة وعي الآباء والأمهات والاختصاصين والمدرسين بحالات صعوبات التعلم في اللغة الإنجليزية كلغة ثانية وكيفية التعلم معها.


وقالت: "من المهم تدريب أخصائي صعوبات التعلم على استخدام التقنية الحديثة والبقاء على اتصال دائم بالمراكز والهيئات التي تهتم بصعوبات التعلم عبر وسائل الاتصال الحديثة، وإعداد برامج تدريبية تهدف إلى مساعدة التلميذات على تعلمي القراءة وبناء بنية معرفية لقراءة الكلمات بالإنجليزية وتدريبهم على التهجئة قبل القراءة باعتماد أصوات الحروف الابجدية، والاطلاع على الكبت والإصدارات والترجمات الحديثة للاطلاع على أفضل المهارات في تحسين القراءة وتعرف الكلمة".


وطبقت الباحثة البوحمد الاستراتيجيات على خمسين كلمة في اللغة الإنجليزية على عينة تجريبية بلغ عددها 10 تلميذات ذوات صعوبات تعلم اللغة الإنجليزية في الصف الرابع الابتدائي، لتكشف نتائج الدراسة وجود فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى مهارة تعرف الكلمة بين أداء المجموعة التجريبية والمجموعة الضابطة في الاختبار البعدي وذلك لصالح المجموعة التجريبية، كما توصلت لفروق ذات دلالة إحصائية في مستوى مهارة تعرف الكلمة بين أداء المجموعة التجريبية في الاختبار القبلي والاختبار البعدي وذلك لصالح الاختبار البعدي، إلى جانب وجود فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى مهارة تعرف الكلمة بين أداء المجموعة التجريبية في الاختبار البعدي والاختبار التتبعي.


هذا، وتكونت لجنة المناقشة من الأستاذ الدكتور فتحي الزيات أستاذ علم النفس المعرفي وصعوبات التعليم من جامعة الزقازيق كممتحن خارجي، والأستاذ عبدالله الصمادي أستاذ القياس والتقويم ومنهجية البحث من قسم صعوبات التعلم، بالإضافة إلى إشراف أستاذين من قسم صعوبات التعلم هما الدكتورة نادية التازي أستاذ علم النفس الاجتماعي المعرفي المشارك والدكتور أحمد اليماني أستاذ المناهج وطرق التدريس المشارك بجامعة الخليج العربي.


ن.ف/و.ش
بنا 0806 جمت 03/09/2018