• article
  • article
  • article

في ختام فعاليات الجلسة النقاشية ببيت التجار..الغرفة تُعلن عن جائزة سنوية في مجالي رعاية مصالح وسلامة العمال في قطاع البناء والانشاء

المنامة في 8 سبتمبر/ بنا / أعلنت غرفة تجارة وصناعة البحرين في ختام فعاليات الجلسة النقاشية حول الممارسات الجيدة لرعاية مصالح العمال في قطاع البناء والانشاء والتي نظمتها الغرفة ممثلة بلجنة العقار والانشاء بالتعاون مع منظمة العمل الدولية بمقر بيت التجار، عن تبني الغرفة لجائزة سنوية في مجالي رعاية مصالح وسلامة العمال في قطاع البناء والانشاء والتي أطلقتها بهدف تكريم شركات المقاولات والبناء الداعمة والراعية لحقوق وسلامة عمالها، والتي ستقوم قريباً بالإعلان عن تفاصيل آلية ومعايير التقديم للجائزة. 


وفي هذا السياق ذكر رئيس غرفة تجارة وصناعة البحرين السيد سمير عبدالله ناس في ختام الفعالية أن تنظيم هذه الجلسة النقاشية جاء بهدف تعزيز الجهود المشتركة لرعاية مصالح العمال، مؤكداً على أهمية مواصلة عقد مثل هذه الفعاليات واللقاءات التشاورية، إلى جانب ضرورة استمرار تفعيل عمل الغرفة ومنظمة العمل الدولية خلال الفترة المقبلة.


وقد تناولت الجلسة النقاشية التي استمرت على مدى ثلاثة أيام عدداً من الموضوعات والقضايا العمالية الهامة حيث تطرقت في يومها الثاني إلى موضوع تقييم مخاطر العمل القسري داخل الشركات وتطوير سياسة رعاية العمال، وترسيخ مبادئ الاحترام لرعاية العمال وأسس التوظيف العادل، اضافة إلى استعراض المعايير الدولية بشأن التوظيف العادل والخطوات العملية لاستخدام وكلاء التوظيف وشركات استقدام العمالة في بلدان المنشأ، كما استعرضت الآليات لمنع استبدال العقود. 


فيما تناولت الجلسة النقاشية في يومها الختامي عرض أفضل الممارسات في ضمان الصحة والسلامة المهنية وآليات تعزيز الظروف المعيشية للقوى العاملة المنتجة، والخطوات العملية لمنع تأخير الأجور. وتم في ختام الفعالية تبادل الأفكار والتصورات في شؤون القضايا العمالية وتدوين الملاحظات النهائية وتسليم الشهادات على المشاركين.


من جانبه أعرب الدكتور مناف يوسف حمزة رئيس لجنة العقار والانشاء بالغرفة عن خالص اعتزازه وتقديره باستضافة الغرفة واحتضانها لهذه الفعالية الهامة بالتعاون مع منظمة العمل الدولية، مبيناً أن الغرفة مستمرة في التواصل مع المنظمة وجميع الجهات الرسمية لرعاية مصالح العمال عبر تطبيق معايير العمل الدولية، موضحاً أن الغرفة كممثل للقطاع الخاص كانت ولا تزال تبذل جهودها اللازمة بما يحقق مصلحة العمال في مختلف قطاعات الأعمال لتواكب الحركة الاقتصادية والعمرانية في البلاد.


وبدورها ثمنت السيدة لما عويجان المستشارة الإقليمية لأنشطة أصحاب الأعمال في منظمة العمل الدولية الجهود والأدوار الفاعلة التي قامت بها الغرفة لإنجاح استضافة مملكة البحرين لهذه الفعالية وإخراجها بهذه الصورة المتميزة، كما أعربت عن أملها في أن تكون الفعالية قد حققت الاستفادة لجميع الحضور من خلال تداول الآراء المطروحة سواء من المعدين للورشة أو من زملائهم الآخرين، والاستفادة من الممارسات النموذجية والتي من الممكن تطويرها للأفضل لتتناسب مع ظروف العمل في البحرين.


ع إ ح/م خ

بنا 1850 جمت 08/09/2018